استهداف مراكز الإسعاف مستمر من قبل المقاتلات الروسية والسورية

27/06/2019
ينادي مسعفون من الدفاع المدني السوري على مسعفين آخرين من منظمة بنفسج فلا يجيب أحد فالفريق الذي كان ينقل مصابة في غارة جوية سابقة بين مدينة معرة النعمان وبلدة حيش كان هدفا لغارة جوية جديدة من مقاتلات النظام وانطفأ لون البنفسج الذي اختاره متطوعو المنظمة تعبيرا عن التفاؤل والحياة لكن مقاتلات النظام فرضت لونها لون الدم والموت والدمار مشاعر مختلطة بين الحزن والغضب بدت على وجوه الناس أثناء وداع عبد القادر في أحد مساجد مدينة معرة النعمان اتهمت منظمة بنفسج النظام السوري بتعمد استهداف طاقمها وذلك على الرغم من أن ذلك يعد انتهاكا للأعراف الدولية واتفاقية جنيف التي تقضي بتحييد العاملين في المجال الإنساني نبهوا الفريق إنه لازم تنزل لأنه السيارة مرصودة فهنا فتحوا الأبواب فاستهدفتهم بشكل مباشر احترقت سيارة بالكامل كانت إصابة مباشرة وطبعا كانت السيارة على طريق جانبي يعني مش في وسط البلد كانت تنقل الحالة على المشفى فكان كل شيء حولها كانت مرصودة واستهدفت مباشرة واستشهدوا الثلاث الله يتقبلهم وتقول مراصد المعارضة إن روسيا تزود النظام بخبرات تمكنه من تنفيذ غارات دقيقة على غير عادته يوم حزين في مدينة معرة النعمان المشيعون هنا يقولون إن عبد القادر ورفاقه كانوا يتمتعون بسمعة طيبة وإنهم كانوا يسارعون إلى مواقع الغارات لإنقاذ المصابين على الرغم من المخاطر الكبيرة صهيب الخلف الجزيرة