مخاوف من انعكاسات التوتر بالمنطقة على الأسواق العراقية

26/06/2019
سخت إيران أو صنع في إيران عبارة تطالعك أينما تجولت في الأسواق العراقية هنا في محافظة البصرة وجميع محافظات الجنوب لا تجد سوى البضائع الإيرانية في بغداد وبقية المحافظات تزدحم الطرقات بالسيارات الإيرانية فهي وإن كانت متدنية الجودة فإنها رخيصة الثمن بقلق متزايد يتابع التجار تطورات الأزمة المتصاعدة بين إيران والولايات المتحدة فأي ارتدادات غير محسوبة سيكون وقعها كبيرا هنا والخسائر قد تكون مؤلمة شكل عراق ما بعد عام 2003 سوقا مهمة للاقتصاد الإيراني فمنذ ذلك الحين بات العراق يستورد كل شيء فرصة لم تتردد إيران في استغلالها ليبرز دورها في التجارة كما هو الحال في السياسة يعتبر التبادل التجاري بين العراق جمهورية إيران الإسلامية واحدة من أفضل التبادلات التجارية بين العراق ودول العالم حيث وصل في سنوات ماضية إلى أكثر من 14 مليار دولار نتيجة الظروف الحالية التي تمر بها إيران والعقوبات الاقتصادية هناك بعض الانخفاض في هذا الميزان التجاري تسعى بغداد إلى الاستفادة مما قد يبدو تفهما أميركيا لحاجة البلاد لاستمرار التعامل التجاري والاقتصادي مع الحليف الإيراني لكن متغيرات السياسة تجعل الكثيرين هنا يتوجسون مما قد تحمله الأيام المقبلة من مفاجآت شهد عام 2003 منعطفا كبيرا في علاقات بغداد مع طهران وتبلور منذ ذلك الحين موقف سياسي يدعو إلى التحالف مع إيران لما تقتضيه المصلحة الوطنية رغم تحفظ كثيرين داخليا وخارجيا وليد إبراهيم الجزيرة