طالبت بتسليم السلطة للمدنيين.. مظاهرات ضد المجلس العسكري بالخرطوم

طالبت بتسليم السلطة للمدنيين.. مظاهرات ضد المجلس العسكري بالخرطوم

25/06/2019
المكان والزمان وشكل الحراك وظروفه تتغير بشكل شبه يومي في المشهد السوداني لكن رغم ذلك يبدو أنه مستمر فالمهم كما يقول السودانيون هو تحقيق مطالبهم التي يرددونها مظاهرات جابت شوارع الخرطوم ووقفات احتجاجية شهدتها ساحتها شاركت فيها طلاب وموظفون ومدنيون يقول هؤلاء إن تسليم المجلس العسكري السلطة للمدنيين المسؤولين عن مجزرة فض الاعتصام هي ضرورة حتمية لا بد من تحقيقها لكن من توجه إليه تلك الرسائل والمطالب أي المجلس العسكري واستنادا إلى ما أورده تجمع قوى الحرية والتغيير فإن الشرطة السودانية التابعة للمجلس العسكري فضت بالقوة وقفات احتجاجية في مناطق مختلفة من العاصمة تطور مهم حمله إعلان الجبهة الثورية السودانية المكونة من عدة حركات مسلحة برفضها لمحاولات المجلس العسكري محاورة حاملي السلاح على حساب قوى الثورة قائلة إن المجلس لم يعمل من أجل تحقيق السلام في السودان وإنها لن تكون إلا في صف الثورة وأهدافها في الحرية والسلام والعدالة في غضون ذلك قالت مصادر للجزيرة إن وفدا من الدول المعنية بالسودان برئاسة المبعوث الأميركي إلى الخرطوم دونالد أجرى مشاورات مع المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير دون أن تحمل مبادرة جديدة إنما جاءت لإعادة قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري إلى طاولة المفاوضات وتشكيل حكومة مدنية تأتي تلك المشاورات في وقت بدأ فيه المشهد السياسي السوداني أنه دخل ما يصح وصفها بمرحلة المراوحة في المكان خصوصا مع تمسك كل طرف بروايته بشأن مبادرتي إثيوبيا والاتحاد الأفريقي فقوى الحرية والتغيير تؤكد أن المبادرتين متطابقتان في حين يصر المجلس العسكري على أنهما مختلفتان مطالبا بدمجهما في ورقة واحدة إذن ثقيلة وبطيئة ومتعثرة هي مساعي البحث عن حل في السودان وفقا لما يراه مراقبون فهل ستتمكن المشاورات الأخيرة برئاسة المبعوث الأميركي من تحقيق غاياتها في إحياء التفاوض مجددا بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري رغم أن المعطيات الحالية أم أن حالة الجمود الراهنة ستبقى هي العنوان الأبرز