هل جنى حميدتي على جنود بلاده في اليمن؟

24/06/2019
شكر حميتي نائب رئيس المجلس العسكري السوداني للإمارات والسعودية لم تمر عليه ساعات قليلة حتى تلاحقت أخبار استهداف الحوثيين لتجمعات للجنود السودانيين شمال صحراء ميديا الحدودية مع جازان الهجوم هو الثاني في أقل من 24 ساعة حيث يعلن الحوثيون إطلاق صواريخ من نوع زلزال وغراد على معسكرات للجنود السوداني رغم أن عدد القوات التي تشارك في العمليات العسكرية وتحركاتها تقع عادة ضمن الأسرار التي لا يفضل القادة العسكريون البوح بها وكشف أن القوات السودانية قد تكون من أكبر القوات التي تشارك في التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات في اليمن قوامها 30 الف جندي تنتشر القوات السودانية بشكل كبير في مناطق على الحدود مع السعودية وتتركز في صحراء ميدي ومنطقة حرف بمحافظة حجة شمال غرب اليمن ومعظم القتلى الذين يسقطون في تلك المنطقة كما تتموقع نفس القوات في محافظة صعدة شمال البلاد وتحديدا في جبال مران ومناطق الظاهر وشدة والرازح على الحدود مع لبنان وكذلك علم وباقم على حدود عسير ثم البقاء على الحدود مع نجران إضافة إلى ذلك يعسكر الجنود السودانيون في منطقة مهجورة بالقرب من بلدة الطوال المتاخمة لجازان انتقادات داخلية من قوى سياسية سودانية عديدة أعلنت رفضها مشاركة القوات السودانية ضمن الحرب التي تشنها السعودية وحلفائها ضد الحوثيين باليمن يضاف إلى ذلك انتقادات خارجية حقوقية آخرها ما نقلته وكالة رويترز عن خبراء في وزارة الخارجية الأميركية اتهموا السعودية بتجنيد مقاتلين أطفال في السودان بالقتال باليمن تمركز القوات السودانية وانتشارها بشكل أساسي على الشريط الحدودي اليمني السعودي يثير تساؤلات عما إذا كان مدفوعا بها لتكون حامية للسعودية بالوكالة والخط الأول لتلقي نيران الحوثيين في حين تحافظ القوات الإماراتية والسعودية على مناطق حيوية وإستراتيجية لها فيها حسابات أخرى