ما أثر التصعيد بين أميركا وإيران على الشعب الإيراني؟

24/06/2019
حول بلادهم يحوم الجدل الكبير ترسانات عسكرية مقابل الحدود البرية والبحرية تصريحات بلغت سقف التلميح بساعة الصفر للحرب وإجراءات كان أثرها الاقتصادي جليا عليهم على مهل يستيقظ الإيرانيون ويمارسون عادات يومية انتهجت منذ قرون طوابير لشراء الخبز التقليدي صباحا من أهمها هنا تدور أحاديث الصباح حول الأسعار وأين أخطأت الإدارة المحلية وأين لم تخطئ وسقف النقد مرتفع للحكومة لكن حديث التصعيد بين واشنطن وطهران وهواجس الحرب ليست من بين هذه الأحداث لا نهتم بذلك فزوجتي مريضة وتبلغ الثمانين من العمر وأنا مهتم بحالها تشكل الصورة الحقيقية للطريقة التي يعيش بها الإيرانيون حياتهم وكيفية تعاملهم مع شكل السلطة في البلاد وقراراتها سؤالا لدى البعض يحافظ الإيرانيون على نسق حياة تقليدي ثابت تقريبا يشترون الخبز يوميا يستمتعون بالتجمع في الأماكن العامة ربما يشكو كثيرون سوء الأحوال الاقتصادية لكن زائر طهران قد يستغرب غياب التأثير المباشر لكل الضجيج السياسي حول البلاد عن حياتهم يوم بعد آخر يتزايد الجدل في وسائل الإعلام والحديث حول خيارات التصعيد التي تعيد لغة الصراع إلى الواجهة في أحاديث الناس مزيج من القلق والترقب وصولا إلى عدم الاكتراث كل بلد لديه مشكلات أميركا نفسها كذلك وليس هناك بلد يعيش بدون مشكلات قلت لكم أن الشعب لا يعيرون أي أهمية لموضوع الحرب يرى مراقبون أن تاريخ البلاد مع الحروب له دور جوهري في صياغة مواقف الناس ومشاعرهم مع كل هذه التوترات وهي صيغة لا تبتعد كثيرا عن فكرة أن يقوم كل بما هو منوط به عدنان بوريني الجزيرة طهران