الحوثيون ينفذون تهديداتهم والسعودية تتلقى ضرباتهم

23/06/2019
لم يعد الحديث عن عنصر المفاجأة واردا في ظل تكرار الحوثيين لهجماتهم على الأهداف ذاتها تقريبا في العمق السعودي استهداف جديد لمطاري أبهى وجصان جنوب غربي المملكة يعلن عنه الحوثيون فيوضح المتحدث العسكري باسمهم أن الهجومين نفذ بطائرات مسيرة من طراز كيتو واستهدف مواقع عسكرية وصفها بالهامة ضمن المطارين يضيف المتحدث باسم الحوثيين أن الأهداف أصيبت بدقة وأن حركة الملاحة الجوية تعطلت في المطارين الإعلان السعودي لم يتأخر كثيرا فيعلن المتحدث باسم التحالف السعودي الإماراتي أن ضحايا بين قتيل وجريح من المدنيين هم حصيلة هجوم يعتقد أنه بطائرة مسيرة استهدف مواقف للسيارات في مطار أبهى ثم تورد وسائل إعلام سعودية أن حركة عادت لطبيعتها بعد توقفها لساعة تقريبا كإجراء احترازي الإعلان السعودي رغم أنه مقتضب ومختصر فقد حمل إقرارا للاستهداف ونفيا للرواية الحوثيين من حيث مكانه كما لم يأت البيان بأي تفاصيل عن حقيقة ما حدث في هجوم مطار جزان وهو المطار الذي قال الحوثيون إن هجومهم أصاب فيه حظائر طائرات ومواقع عسكرية حساسة أخرى اللافت في هجمات جماعة الحوثي أنها متكررة بالأدوات والأماكن المستهدفة في غضون أيام قليلة ورغم ذلك لم تستطيع السعودية أن تجد على ما يبدو حلا لإيقاف الهجمات أو الحد منها على أقل تقدير فاستهداف مطار أبهى هو الخامس من نوعه وكذا حال مطار جازان الاستهدافات المتكررة بالطائرة المسيرة أو بصواريخ كروز من ناحية أخرى فإن الهجمات الجوية للحوثيين تأتي ردا على ما يصفونه بالعدوان على غزة اليمن وهنا لابد من الحديث عما تقول الجماعة إنه تقدم في جبهات القتال عند الحدود بين السعودية واليمن بل وداخل الأراضي السعودية إنها صدت هجمات متكررة لقوات التحالف السعودي الإماراتي البرية تأسيسا على هذا كله يثار السؤال هل باتت السعودية مشلولة وعاجزة تماما عن ردع الحوثيين مع ضرباتهم وهل نجح الحوثيون حتى الآن توسيع ميدان معركة اليمن ليشمل حدود وعمق الأراضي السعودية