ترامب يتراجع عن توجيه ضربات عسكرية لإيران

21/06/2019
ضربة عسكرية أميركية ضد إيران قررت ثم ألغيت فالرئيس الأميركي وافق على توجيه ضربات عسكرية لإيران ردا على إسقاط الطائرة الأمريكية المسيرة لكنه أوقف تنفيذ تلك الضربات بحسب ما كشفته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية الضربة كانت مقررة قبل فجر الجمعة وكانت ستوجه ضد أهداف إيرانية تشمل بطاريات صواريخ وأجهزة رادار وفق ما كشفه مسؤول كبير في الإدارة الأميركية لكن من غير الواضح ما إذا كانت رمز قد غير رأيه بشأنها من تلقاء نفسه أم أن الإدارة الأميركية تغيرت المسار لأسباب لوجستية أو إستراتيجية استنادا للصحيفة ذاته نقلت شبكة أي بي سي الأميركية عن مصادر قولها إن إيقاف ترمب تنفيذ ضربة ضد إيران جاء بعكس ما نصح به وزير خارجيته مايكل بومبيو ومستشاره للأمن القومي جون بولتن اللذان يدفعان باتجاه رد فعل عسكري قوي ضد إيران لم يعلق البيت الأبيض ومسؤولون في البنتاغون على ما كشفته وسائل الإعلام الأميركية لكن الأكيد أن ترمب بدا أكثر ترويا في اتخاذ أي قرار بالتحرك العسكري ضد إيران بالنظر إلى اعتباراته السياسية والعسكرية وتناقض المواقف داخل الولايات المتحدة حيال قرار كهذا فبينما يطالب كبار الجمهوريين في الكونغرس بما وصفوه برد محسوب على إيران يدعو قادة الديمقراطيين إلى التصرف بطريقة تخفف التوتر في المنطقة ويحذرون من الانزلاق إلى حرب مع إيران إيران التي تؤكد اختراق الطائرة الأميركية المسيرة مجالها الجوي إنها سترد بقوة على أي انتهاك لسيادتها أيضا اعتراضا وشكوى رسمية للأمم المتحدة بشأن ما وصفته بانتهاك واشنطن لمجالها الجوي ففي رسالة وجهها إلى مجلس الأمن قال سفير إيران في الأمم المتحدة إن بلاده لا تسعى للحرب ولكنها تحتفظ بحق اتخاذ كل الإجراءات المناسبة ضد أي عمل عدائي ينتهك أراضيها رسالة احتجاج مماثلة قدمها المساعد السياسي لوزير الخارجية الإيراني إلى المبعوث السويسري بصفته ممثلا للمصالح الأميركية مفادها أن إيران لا تريد حربا مع واشنطن لكن أي تحرك أميركي غير مدروس سيقابل بدفاع قاطع عن السيادة الإيرانية