مستوطنة باسم ترامب بالجولان تقديرا لقراره ضم الجولان لإسرائيل

16/06/2019
الشكر الإسرائيلي ينهال على الرئيس الأميركي ترمب وصحبه من كافة أطراف اليمين الإسرائيلي الحاكم على تكرمه بما لا يملك من خلال اعترافه بضم الجولان السوري المحتل إلى إسرائيل الحفل توجه نتنياهو بعقد الاجتماع الأسبوعي لمجلس وزرائه بحضور السفير الأميركي لدى إسرائيل وذلك في مستوطنة كيل عبرهم التي ستقام مستوطنة كيلع بروخيم التي ستقام ترامب في أحد أطرافها السلام عليكم نحن في يوم تاريخي وسنعمل على إقامة مستوطنة جديدة في هضبة الجولان وهو ما لم نفعله منذ سنوات طويلة وهو فعل استيطاني وصهيوني من الدرجة العليا سنكرم صديقنا الحميم دونالد ترامب الذي اعترف أخيرا بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان بالنسبة للعرب السوريين أهل البلاد فإن خطوة نتنياهو استعراضية لن تغير من واقع الحال ولن تطمس حقيقة أن الجولان محتل تزامن سفر إسرائيل لترامب مع بدء جيشها مناورات واسعة النطاق من الجولان ستمتد حتى الخميس المقبل ويأتي ذلك خدمة للحسابات الانتخابية لنتنياهو حيث يريد إقناع الإسرائيليين بأنه يعزز قبضته فيما يسميه بأرض إسرائيل تماما كما فعل مع اعتراف ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل ومنح سفيره حكومتها ضوءا أخضر للشروع وقضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة مستوطنة ترامب مستوطنة أخرى لا تغير من واقع الجولان المحتل قيد أنملة لكنها ستظل تؤرق أهل البلاد وأنصار السلام في المنطقة وتذكرهم بأن رئيسا أميركيا دعم وتعزيز الاستيطان الإسرائيلي فوق أرضهم وأبعد بذلك آمال السلام وفرص زوال الاحتلال ولو إلى حين وليد العمري الجزيرة من وسط الجولان السوري المحتل