علاء الدين.. رمز الانتهاكات الحقوقية لفض اعتصام القيادة العامة

16/06/2019
تراه يمشي في الشارع فيبدو كأي مواطن سوداني آخر لكن بمجرد أن تراه في هذا الفيديو حتى تقفز إلى الذهن أفكار أخرى وذكريات أرادت هذه السياط ومسلطوها أن تذل علاء الدين أحمد إبراهيم لكنها من حيث لا يعلم رفع الذكرى وأعلت شأنه على هول ما أصاب كرامته من إهانة وجسده من جراح لا يعبأ علاء الدين إلا بما لحق بثورة رأى فيها الأمل وثوار شاركهم الرغيف والميدان والهتاف بالحرية ستلتئم جراح علاء الدين عاجلا أم آجلا لكن ذكرى ما حدث في ذلك اليوم المشهود ستخلد في الأذهان وفي سجلات التاريخ ويكفي على الدين أن أبناءه سيفخرون به كلما أثير حديث الثورة السودانية حتى تحقق الثورة أهدافها يقف علاء الدين على ناصية الحلم رافعا شارة نصر يراه قريبا