ما هي أبرز الملفات التي ناقشتها قمة دول آسيا؟

15/06/2019
دعوات للحوار وتحذير من زعزعة الاستقرار أبرز عناوين القمة الخامسة لمجموعة التفاعل وبناء الثقة في آسيا المنعقدة في دوشنبه عاصمة طاجيكستان القضايا الأمنية والنزاعات والأزمات في القارة الآسيوية والملف النووي الإيراني والحرب في سوريا واليمن والصراع الفلسطيني الإسرائيلي والوضع في أفغانستان جميعها ملفات وضعت على طاولة زعماء الدول المشاركين في القمة توافق شبه كله بشأن الملف النووي الإيراني ورفض لسياسة العقوبات ودعوة لضرورة اعتماد الحوار نهجا لحل الخلافات في الشرق الأوسط وخفض منسوب التوتر في منطقة الخليج أبرز ما تمخضت عنه كلمات المجتمعين في القمة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اعتبر أن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني عقد تنفيذه وأثر على جهود منع انتشار الأسلحة الكل قلقنا بشأن الاتفاق النووي الإيراني انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق على تنفيذه الدور الأميركي في الشرق الأوسط لن يزيد من تعقيد الأمور هذا ما توجه به الرئيس الإيراني حسن روحاني للمشاركين في القمة مطالبا الموقعين على الاتفاق النووي بالوفاء بالتزاماتهم هناك دول خارجية تتدخل في شؤون دول الشرق الأوسط وتنتهك اتفاقيات دولية مما يجعل المنطقة أكثر اضطرابا الولايات المتحدة فرضت عقوبات غير شرعية وقانونية ورغم ذلك بلاد ما تزال تفي بالتزاماتها نحتاج للحوار بديلا عن المواجهة ولتطوير العلاقات بديلا عن القطيعة هكذا عبر الرئيس الصيني تشييد جينبينغ عن موقفه لتجاوز الأزمات في آسيا داعيا إلى إنشاء خارطة أمنية شاملة تراعى خصوصيات القارة الآسيوية ترفض العقوبات لأنها تعرقل السلام الإقليمي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان محذرا مما سماه زعزعة الاستقرار وإشعال الحروب بالوكالة للأسف لا يسود العالم الاستقرار بل عدمه فهناك حروب بالوكالة وانتشار للإرهاب وتفاقم في العنصرية ونحن في تركيا نكافح كل تلك الموجات ونسعى إلى تحقيق الأمن والسلام في المنطقة القمة الخامسة لمجموعة التفاعل وبناء الثقة في آسيا تحاول مد جسور التعاون والثقة في منطقة تعيش أزمة ثقة وضغوط سياسية وإقليمية وعسكرية وأمنية كما يعاني كثير من دولها علاقات متوترة مع الولايات المتحدة الأميركية وهو ما دفع المختصين في شؤون المنطقة للتأكيد أن التكتل وتوحد آسيا وتعميق روافد التضامن والتعاون بين مكوناتها بات اضطرارا وليس خيارا لمواجهة التحديات الراهنة