جولة بمنزل شكسبير الذي كتب فيه أشهر أعماله

14/06/2019
أنا مؤرخ مسرحي ومدير قسم المسرح والأداء في متحف فيكتوريا وألبرت في لندن اليوم أريد أن أذكركم أين عاشوا وليام شكسبير في أواخر تسعينيات القرن السادس عشر أنا أقف في ساحة كنيسة القديس هيلاريون هنا عاشت الراهبات أبناء الأبرشية قبل أن تحدث إصلاحات وعمليات بيع للمباني نتجت عن شراء شركة بائعي الجلود هذا العقار الذي ما زالت تمتلكه حتى المكان الذي يقوم عليه هذا المبنى امتلكته رابطة صانعي الجنود لنحو خمسمائة عام وقد وجدت في أرشيفهم عقود الإيجار القديمة وكل قوائم مستأجرين أثرت على أسماء ما عاشوا هنا وحاولت تحديد أماكنهم بالضبط ثم توصلت إلى أن شكسبير عاش في هذه المنطقة في العام 1598 كمستأجر فرعي أعتقد أن شكسبير كان يعيش هنا بين عامي 1597 و 1598 وربما قبلها أعوام قليلة هذه الفترة هي التي كتب فيها مسرحيات روميو وجولييت وحلم ليلة منتصف الصيف والتاجر البندقية هذه المنطقة عاش فيها خلال ذلك الزمان أطباء عدة كانوا قد درسوا في ألمانيا وهناك عاش الطبيب ادوارد غوردن الذي كان قد درس في شمال إيطاليا التي كانت المركز الطبي لأوروبا في ذلك الوقت أن سعادة يتساءلون كيف كان شكسبير الآتي من بلدة صغيرة وسط إنجلترا يعرف عن إيطاليا هذا لأنه سكن هنا بجوار أناس درسوا في إيطاليا وألمانيا