جرافات الاحتلال الإسرائيلي تهدم المساكن والحظائر وتقتلع أشجار الزيتون

13/06/2019
يتفقد جهاد عواودة أرضه في منطقة أم الكبابيش القريبة من طمون لم تترك جرافات الاحتلال وراءها ما يمكن هذا المزارع أو عشرات غيره من تحصيل رزقهم بعد أن تصدوا لسنوات لمحاولات سلطات الاحتلال الاستيلاء على أراضيهم تذرع الجيش بأن المنطقة محمية طبيعية ثم قام باقتلاع الأشجار وردم بئر المياه الذي كان يسقيها لكن البشر ليسوا وحدهم لم يجدوا شجرة يستظل بها في الأغوار فقد واصلت جرافات الاحتلال حملة الهدم لتطال منشآت وخياما تعود إلى مربي المواشي في منطقة رأس الحمراء وتركت الجميع في العراء طالت عمليات الهدم أيضا مخيم قلنديا شمالا القدس ربما كان يأمل هذا الرجل أن يلم شمل أبنائه وأحفاده في بيت يملكونه من بعده قبل أن تسويه الجرافات الإسرائيلية بالأرض ترفض بلدية الاحتلال في القدس منح الفلسطينيين في هذه المنطقة ترخيص بناء بحجة وقوعها في الجهة الفلسطينية من الجدار فيبني الفلسطينيون بيوتهم دون تراخيص لكنها قلما تنجو من أذرع الجرافات عمليات الهدم والتضييق على الفلسطينيين ليست عملا عشوائيا في نظر مؤسسات حقوقية لكنها سياسة منظمة لتهجيرهم من مناطقهم في إطار عمليات الضم الصامتة التي تنفذها إسرائيل لأجزاء واسعة من الضفة الغربية شيرين أبو عاقلة الجزيرة من مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة