استهداف الناقلتين ببحر عمان.. إدانات وتحذيرات من مواجهة كبرى

13/06/2019
ارتدادات مستمرة للهجومين على ناقلتي نفط في منطقة الخليج هجومان مباشران على ناقلتي نفط كوكوتا وبرينت ألتيار أشعلت النيران في إحداهما لكن الطاقمين تم إجلاؤهما ردود الأفعال تجاوزت الخوف من التلوث في تسرب النفط إلى احتمال عرقلة إمدادات الطاقة حكموا المنطقة بين الخليج وبحر عمان ومضيق هرمز بنحو خمس كميات النفط المستهلك عالميا مخاوف تفاعلت معها أسواق النفط العالمية ارتفعت أسعار النفط تكرار الهجمات في الأسابيع الأخيرة وخفاء المتسبب حتى الآن أثار مزيدا من التساؤلات تساؤلات وصل صداها إلى مجلس الأمن الدولي لعقد جلسة خاصة بها حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من نذر مواجهة كبرى ودعا إلى التحقيق في الهجمات هي الخشية إذن من انعكاسات تلك الهجمات ومدى تشظي نيرانها لكن من يمكنه تحديد الأطراف المسؤولة عند هذه النقطة دخل المتحدث باسم الكرملين على خط التحذيرات إذ يرى ديمتري بيسكوف إنه من السابق لأوانه الوصول إلى أي استنتاجات لعدم كفاية المعلومات وحذر بيسكوف من ربطها بإيران تريث لا تشاطره واشنطن مع موسكو فقد اعتبر القائم بأعمال السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جوناثان كوهين أن مهاجمة سفن شحن تجارية أمر غير مقبول أوروبيا أبدت بريطانيا وفرنسا وألمانيا قلقها من تبعات الحادثة الجديدة وتكرار نمطها ودعت الدول الثلاث في مواقف منفصلة إلى تصعيد التوتر في جوار الحادثة أدانت دولة الكويت استهداف الناقلتين ودعا وزير الخارجية الكويتي صباح الخالد الصباح المجتمع الدولي لاتخاذ الإجراءات اللازمة التحالف الذي تقوده السعودية فوصف الهجوم بالتصعيد الكبير لكن المتحدثة باسم التحالف ربط هجوم الناقلتين بهجوم شنه الحوثيون العام الماضي على ناقلة في البحر الأحمر في الضفة المقابلة استنكرت طهران الهجوم وكانت البحرية الإيرانية قد أجلت طاقم إحدى الناقلتين إلى موانئها الحادث يأتي بعد شهر من تعرض أربع سفن شحن تجارية لعمليات تخريبية قبالة ميناء الفجيرة وتعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي قرب المياه الإقليمية للإمارات تسلسل يخشى الكل التورط فيه فالمجهود من معاناته أكثر من المعلومات فيه