أسعار النفط ترتفع بعد حادثة بحر عمان

13/06/2019
التوترات في منطقة الخليج بدأت تأخذ منحى تصاعديا إثر عملية استهداف ناقلتين محملتين بالنفط في عرض مياه بحر عمان وهو ما ألقى بظلاله سريعا على المؤشرات الاقتصادية فجاء رد فعل أسواق الطاقة العالمية مباشرة وخلال الساعات الأولى فقدت أسعار النفط نحو دولارين للبرميل فاقترب خام برنت 62 دولار للبرميل ولا غرابة في ذلك إذ تخشى الأسواق من تراجع الإمدادات من منطقة تعد الأهم في تأمين احتياجات العالم من النفط أما في أسواق الأسهم الخليجية فقد أدى حادث الناقلتين إلى التأثير على معنويات المستثمرين الذين اختاروا التريث أو للخروج من السوق وهو ما أفقد معظم بورصات المنطقة نحو واحد بالمائة من قيمتها السوقية وما يزيد من قلق المستثمرين والأسواق هو أن الحادث هو الثاني من نوعه في نحو شهر واحد فقط بعد أن تعرضت أربع سفن تجارية لعمليات تخريب قرب إمارة الفجيرة أحد أكبر مراكز تزويد السفن بالوقود في العالم والتي تقع خارج مضيق هرمز مباشرة ويعد مضيق هرمز ممرا ملاحيا حيويا يربط بين منتجي النفط في الشرق الأوسط وبين أسواق آسيا وأوروبا وأميركا الشمالية قدرت إدارة معلومات الطاقة الأميركية في عام 2016 أن ثمانية عشر مليون ونصف مليون برميل من النفط يمر يوميا عبر المضيق وهو ما يمثل نحو ثلاثين في المئة من الخام وغيره من السوائل النفطية التي جرى شحنها بحرا كما يمر عبره نحو ثمانين بالمئة من النفط السعودي والعراقي والإماراتي والكويتي في طريق التصدير إلى الصين واليابان وكوريا الجنوبية والهند وسنغافورة التصعيد المستمر في المواقف والتصريحات بين إيران وبعض جيرانها في الخليج السعودية والإمارات أصبح لا يستنزف المقدرات المالية للمنطقة فحسب بل صار يهدد اقتصادها ككل وقبل ذلك