أجهزة الأمن التركي تطور أساليب البحث والتحري لملاحقة المجرمين

12/06/2019
هجمات وتفجيرات شهدتها تركيا خلال الأعوام الماضية أدت إلى مقتل رجال شرطة ومدنيين وضاعفت تلك الهجمات العبء على رجال الأمن والتحقيقات ودفعت الأتراك لبذل جهود أكبر لتحليلها فريق معاينة مكان الجريمة هو الفريق الذي تقع على عاتقه مهمة الكشف عن آليات ارتكاب تلك الجرائم والهجمات في محاولة للوصول إلى الفاعلين في بلد يقول القائمون على هذا الفريق أنه مستهدف من قبل أطراف كثيرة بالنظر إلى ما وصلنا إليه في كثير من تحقيقاتنا التي أجريناها بعد الهجمات التي تعرضت لها البلاد أستطيع القول إن فريق معاينة الجرائم التركي يتخذ لنفسه مكانا متقدما بين نظرائه في دول العالم المتقدم مستخدمين تقنيات متطورة استطاع خبراء الفريق حل ألغاز كثير من القضايا والقبض على مخططي ومنفذي بعض الهجمات التي تعرضت لها تركيا ولعل أشهر تلك القضايا عندما تمكن الفريق من إلقاء القبض على منفذ الهجوم الملهى الليلي في إسطنبول بعد أقل من أسبوع على الحادث إذ حمل أكثر من مائة ألف ساعة تصوير بكاميرات مراقبة شارك الفريق أيضا في التحقيقات الخاصة بقضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وبالرغم من كشفه كثيرا من تفاصيلها فإنه حتى الآن لم يتمكن من معرفة مصير الجثة تعرض البلاد لعدد كبير من الهجمات خلال السنوات الماضية دفعها لتشكيل فريق لم يسعى للحد من تلك الهجمات بل تمكن من كشف كثير منها قبل حدوثها والإجابة على الأسئلة المتعلقة بمرتكبيها