المحكمة العليا الإسرائيلية تقر صحة بيع عقارات بالقدس لمستوطنين

11/06/2019
14 عاما من المداولات القضائية انتهت بقرار أعلى سلطة قضائية في إسرائيل منحت شرعية قانونية لصفقة بيع بين البطريركية الأرثوذوكسية في القدس وجمعية عاطيرت كوهنيم الاستيطانية الصفقة شملت بيع فندقي إمبريال وبترا الواقعين على مدخل باب الخليل وعقار الأعظمية في باب خطة الملاصق للمسجد الأقصى المبارك وبأسعار الصفقة تمت في عهد البطريرك المعزول إيرينيوس ولم تفلح البطريركية طيلة هذه السنوات في إقناع المحكمة بأن الصفقة كانت مشبوهة وغير شرعية وأنها تمت عن طريق الرشوة والغش والخداع قامت محكمة العدل العليا بالتزوير كذلك بقرارها باعتبار هذه الأملاك تعود لهذه الجمعية الاستيطانية وهذا غير صحيح وغير قانوني وبالتالي على المجتمع الدولي أن يتدخل على اعتبار أن القدس البلدة القديمة وباب الخليل فيها وعدا عن الأهمية التاريخية لهذه العقارات فإن الاستيلاء عليها يمنح المستوطنين موطئ قدم في واحد من أهم المواقع الإستراتيجية في البلدة القديمة بالقدس كما يمكن قرار المحكمة جمعية عاطيرت كوهنيم الاستيطانية من إجلاء المؤتمنين الفلسطينيين على هذه العقارات فعين المستوطنين كانت منذ زمن على قطعة أرض غير مأهولة قرب هذه العقارات والآن سيصبح من السهل الاستيلاء عليها وتحويلها إلى بؤرة استيطانية ضخمة في قلب البلدة القديمة ضمن مشروع متكامل أعده المستوطنون لتهويد المكان وطمس معالمه المسيحية والإسلامية بيع العقارات التابعة للكنيسة الأرثوذكسية كان وما زال يقض مضاجع المسيحيين في فلسطين بل ويعزز لديهم الدعوة إلى تعريب الكنيسة وعزل القيادة الدينية اليونانية المتنفذة فيها على اعتبار أنه لا يؤتمن على الأرض إلا أصحابها إلياس كرام الجزيرة القدس المحتلة