في يومه الثاني.. استجابة واسعة للعصيان المدني بالسودان

11/06/2019
العصيان المدني سلاح السلميين في السودان يشهد استجابة واسعة في يومه الثاني هكذا تظهر الصور التي بثها الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي فقد استجابت قطاعات واسعة لدعوة العصيان المدني من قبل قوى الحرية والتغيير في مختلف الهيئات الحكومية والشركات الخاصة والمرافق الخدمية وبدت الشوارع خالية من المارة والمحلات التجارية مغلقة في مشهد لم يعتد عليه السودانيون من قبل مشهد يمثل شلل في الحياة العامة في العاصمة الخرطوم توسعت الاستجابة للعصيان المدني بشكل لافت في اليوم الثاني فقد أظهرت صور بثها تجمع المهنيين السودانيين عصيانا في مدينة الدامر بولاية نهر النيل ومدينة ود مدني مما يعني أن الاستجابة للعصيان شملت مناطق جديدة وقد أكد نادي أعضاء النيابة العامة في السودان نجاح العصيان في اليوم الأول والثاني بنسبة تجاوزت 80 بالمئة الجنائية العامة والمتخصصة في كل ولايات السودان وقال المتحدث باسم النيابة العامة إن استجابة أعضاء النيابة العامة للعصيان بلغت مائة في المائة في ولايات الجزيرة والبحر الأحمر والقضارف وبينما تؤكد قوى الحرية والتغيير أن التجاوب مع العصيان كان كبيرا قال المجلس العسكري من حجم ذلك وبثت وكالة أنباء السودان الرسمية صورا لمؤسسات حكومية تزاول عملها وقالت إنها لم تتأثر بالعصيان ومع استمرار الاعتصام استمرت قوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان حميتي نائب رئيس المجلس العسكري استمرت بالاعتداء على المدنيين حيث بث ناشطون صورا لهذه القوات وهي تطلق النار وتعتدي على منزل مدير بنك الخرطوم إثر توقف العمل في القطاع المصرفي بعد انضمام موظفين من بنك السودان المركزي إلى العصيان مما أدى لإغلاق معظم البنوك المواطن السوداني الأميركي محمد أبو زيد أحد ضحايا قوات الدعم السريع حيث أصيب في يوم فض الاعتصام بعد أن عاد من الولايات المتحدة للمشاركة في التغيير الذي يشهده السودان يرى مراقبون أن دخول العصيان المدني يومه الثاني يزيد المشهد السياسي تعقيدا في ظل استقطاب إقليمي عربي وتدخل دولي ليبقى العنصر الحاسم في مسار استقرار السودان وتسليم السلطة لحكومة مدنية ديمقراطية