مقتل 27 شخصا بقصف للنظام على ريفي إدلب وحماة

10/06/2019
لحظات فقط لتحول صواريخ طائرات النظام السوري ساعات وأيام من يعيشون في الشمال السوري إلى مشهد تغني هذه الصور عن سرد تفاصيله أجساد غضة لأطفال ومعهم رجال ونساء اختلطت بحجارة وحديد منازلهم بلغت حصيلة قتلاهم وجرحاهم العشرات وفقا للدفاع المدني الذي يقول إن فرقه هرعت إلى تلك المناطق لانتشال جثث ضحايا ونقل من أسعفه الحظ في البقاء حيا إلى أقرب مركز طبي تقول المصادر إن غارات طائرات النظام شملت رقعة جغرافية واسعة من محافظة إدلب وحلب مثل بلدات جبالة ومأجورين وكفرنبل وخان شيخون ومعرة حرمة وكفر بطيخ في ريف إدلب بلدة الجربا في ريف حلب الجنوبي هي الأخرى نالها نصيب من قصف مدفعي لقوات النظام ولا يؤثر الزمن كثيرا في تفاصيل المشهد في ريف إدلب قوات النظام تستمر في قصفها للمناطق واصلة ليل سكانها بنهارهم بعيدا عن إدلب وفي ريف حماة الملاصق له تدور معارك بين مقاتلي المعارضة المسلحة وقوات النظام يتبادل الطرفان فيها الأدوار والروايات يؤكد النظام أن قواته احتوت كل هجمات المعارضة المسلحة وأنها نجحت في استعادة مناطق كانت خسرتها في وقت سابق أن كل الضربات الجوية والمدفعية هي باتجاه مقار المجموعات المسلحة وليس مناطق المدنيين في الشمال السوري في المقابل تقول المعارضة المسلحة أن هجومها مستمر وهي تحقق تقدما لا تقاس فيه أهمية القرى والبلدات بالمساحة بل لموقعها الإستراتيجي وفقا لمراقبين وخبراء عسكريين معللين ذلك بأن ما سيطرت عليه المعارضة هي قرى تقع على طرق إمداد قوات النظام بين مناطق سيطرته في ريف حماة