مشروع قانون بالكونغرس لتقييد بيع الأسلحة للسعودية

10/06/2019
في مشروع القرار هذا يرى المشرعون الأميركيون فرصة لأن يستعيد الكونجرس دورهم في التأثير على قرارات السياسة الخارجية يقول السيناتور كريس ميرفي إن على الكونغرس أن يغير طريقة التعامل مع السعودية مضيفا أن إدارة الرئيس ترومان منحت السعوديين ما وصفه بسقف مفتوح وغضت الطرف عن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وتسمح للسعوديين بتوسيع برنامجا للصواريخ البالستية يأتي هذا في وقت نعلم فيه أن الكونغرس أعرب عن رفضه الكامل للمساعدة المستمرة من الرئيس ترمب من حيث الأسلحة والاستخبارات للسعودية والإمارات في الحرب ضد اليمن لذا من المرجح جدا أن يحصل الكونغرس على الأصوات اللازمة لتمريره لكن السؤال الأهم هو إذا استخدمت الفيتو هل ستكون لدى الكونغرس الأصوات الكافية لتخطي ذلك فبعد تحرك الأسبوع الماضي من قبل مجموعة من المشرعين من بينها الجمهوري ترادينغ وديمقراطي كرس ميرفي لعرقلة مبيعات أسلحة للسعودية والإمارات مضت بها إدارة ترمب دون العودة إلى الكونغرس يأتي هذا التحرك الذي يلجأ فيه المشرعان يونغو ميرفي إلى بند في قانون المساعدة الأجنبية يتيح للكونغرس التوصيات على طلب معلومات من إدارة ترمب عن سجل حقوق الإنسان في السعودية خلال ثلاثين يوما وبعد الحصول على تقرير بهذه المعلومات بإمكان الكونغرس التصويت على وقف أو تقييد الدعم العسكري للسعودية الذي يشمل مبيعات مستقبلية للسلاح بالإضافة إلى المبيعات الأخيرة ورغم أن التحرك لا يزال في طوره الأول ويحتاج المشرعان لحشد الدعم له من زملائهم من جمهوريين وديمقراطيين يرى فيه المشرعان فرصة لأن يقول الكونجرس كلمته في مجمل العلاقة الأمنية الأميركية مع السعودية فصل جديد من فصول المواجهة ما بين الكونغرس وإدارة الرئيس ترومان حول السعودية يستخدم فيها كل طرف ما بحوزته من أدوات لترجيح الكفة لصالحه بيسان أبو كويك الجزيرة واشنطن