مساع جديدة بالكونغرس لوقف صفقة أسلحة مع السعودية

10/06/2019
حرب الصلاحيات بين الرئيس الأميركي والكونغرس مستمرة أحدث جولاتها ما كشف عنه عضوان في مجلس الشيوخ بشأن صفقات السلاح مع السعودية الجمهوري تود يونغو الديمقراطي كريس ميرفي يطرحان مشروع قانون جديدا يتيح للكونجرس وقف صفقة الأسلحة مع السعودية التي أقرها ترمب مؤخرا وفرض موافقة الكونغرس على كل الصفقات التسلحية المستقبلية مع الرياض واستنادا لوسائل إعلام أميركية يأتي مشروع القانون هذا مدفوعا بعدم رضا الكونغرس على العلاقة بين واشنطن والرياض في ظل استمرار الحرب في اليمن وتداعيات اغتيال الصحفي جمال خاشقجي وسجل المملكة في مجال حقوق الإنسان وبحسب ما كشفه يونغو ميرفي فإن مشروعهما يستند إلى بند في قانون المساعدات الخارجية الأميركية يشترط على إدارة ترمم تقديم تقرير للكونغرس بشأن سجل حقوق الإنسان في السعودية أمر قد يفضي في النهاية إلى تصويت الكونغرس لوقف مبيعات الأسلحة المقدرة بمليارات الدولارات إلى السعودية ويدخل مشروع قانون يونغو ميرسي في إطار جهود مشرعين أميركيين من الحزبين الجمهوري والديمقراطي لمنع إدارة ترامب من الالتفاف على الصلاحيات الكونجرس والمضي قدما في إبرام صفقات عسكرية مع السعودية فهو يتوازى مع محاولات أعضاء في مجلس الشيوخ على رأسهم الديمقراطي بوب ننديز والجمهوري لينزي غراهام وقف اثنين وعشرين عقدا أبرمتها الإدارة الأميركية حديثا لبيع الأسلحة للسعودية والإمارات وكانت ترمب أعلن حالة الطوارئ بسبب التوتر مع إيران نهاية الشهر الماضي واستخدم بموجب ذلك سلطاته الاستثنائية لتجاوز الكونغرس والموافقة على اثنين وعشرين عقدا لبيع الأسلحة لكل من السعودية والإمارات والأردن بقيمة تجاوزت ثمانية مليارات دولار ورغم قدرة ترامب على تعطيل مشاريع القوانين الموجهة ضد قراراته بالفيتو لا يمكن إسقاطه إلا بأغلبية ثلثي أعضاء مجلسي النواب والشيوخ إلا أن ما يدور في الكونغرس هذه الأيام يظهر بوضوح أكثر من أي وقت تنامي موجة الغضب ضد سياسات البيت الأبيض تجاه السعودية