تشاد تعتزم استرداد قطعها الأثرية من فرنسا

10/06/2019
تفخروا تشاد باقتنائها أقدم جمجمة بشرية اكتشفت حتى الآن ما يعرض هنا في أروقة المتحف الوطني نسخة مطابقة للجمجمة التي تسمى دوماي ويقول الباحثون إن عمر الجمجمة توماي التي اكتشفت عام 2001 يقدر بنحو سبعة ملايين سنة النسخة الأصلية موجودة في خزينة البنك المركزي لدول وسط أفريقيا الصورة المعروضة هنا في المتحف هي صورة مطابقة للأصل تلاميذ المدارس في تشاد هم الأكثر ترددا على متاحف بلادهم التي يندر فيها استقبال زائرين أجانب تشاهدونه هو زينة الأرجل نساء الساو كنا يضعنا في الساق أما هذا فهو قرط الأذن وهو من الخزف هنا يعرض مجسما الرجل الذي أرشد الفرنسيين إلى مكان قائد القوات التي كانت تقاوم احتلالهم لتشاد وهنا صورة تؤرخ لقطع جنود الجيش الفرنسي رأس قائد القوات المعادية لهم بعد أسره في المعركة التي انتصرت فيها فرنسا وأعلنت بعدها تشاد محمية فرنسية أم الوثائق التي تحكي تاريخ تشاد قبل مئات من السنين من وصول الفرنسيين إليها فهي نادرة كشفت فرنسا الآن أنها استولت خلال الحقبة الاستعمارية على نحو سبعين ألف قطعة أثرية من إفريقيا بينها نحو عشرة آلاف قطعة من تشاد وتدرس فرنسا الآن إمكانية إعادة هذه القطع إلى أصحابها بناءا على اتفاقيات خاصة يقول المسؤولون عن المتحف في تشاد إن بلادهم جاهزة لاستقبال كل قطعة أثرية التي استولت عليها فرنسا وهذا المتحف الجديد هو دليل على قدرتها على حفظ هذه المقتنيات