المعارضة تخترق الخطوط الدفاعية للنظام وتكبده خسائر بريف حماة

10/06/2019
تحتدم الاشتباكات في ريف حماة الشمالي حيث تشن قوات المعارضة هجوما على مواقع يسيطر عليها النظام السوري بتمهيد مدفعي وصاروخي لم تكن المعارضة تسيطر على هذه المواقع قبل التصعيد الأخير من جانب جيش النظام تمكن مقاتلو المعارضة من السيطرة على بلدتي الجبين وتلمح إضافة إلى مواقع عسكرية أخرى وتقول المعارضة إنها ألحقت خسائر كبيرة بصفوف النظام ولاسيما القوات التي حاولت الزحف لاستعادة البلدتين استطعنا في المراحل الأولى من الخطوط الدفاعية الأولى للعدو مع انهيار كامل لعصابات الأسد وقواته ضمن هذه الخطوط واستطعنا السيطرة على مناطق من هذه المناطق من الجبال وتمنح وبعض الحواجز المحيطة من جهة أخرى أفادت وكالة الأنباء السورية سانا ومواقع إلكترونية موالية للنظام بأن الجيش النظامي تمكن من صد هجوم من وصفتها بالمجموعات الإرهابية عند محور تل الملح والجبين وإنها ألحقت خسائر بشرية بعشرات من أفراد القوات المهاجمة تصريحات نفتها المعارضة وقالت إنها تأتي في سياق الحرب النفسية النظام يحاول أن يقنع قاعدته الشعبية أنه لم يتعرض لهذه الهزيمة ولكن الحقيقة والميدان ومن خلال المقاطع والصور التي نبثها من داخل وتملح والحواجز تثبت أننا مازلنا نسيطر على هذه المواقع العسكرية والمعركة بالنسبة لنا هي معركة مستمرة ولن تقف هذه المعركة حتى السيطرة على هذه المناطق التي قامت باحتلالها معارك كر وفر إذن ما تزال دائرة في ريف حماة الشمالي تتغير خريطة السيطرة العسكرية فيها بين لحظة وأخرى ووسط ذلك ومع استمرار الغارات الجوية السورية والروسية تتدهور أوضاع المدنيين أكثر فأكثر بينما يشن مقاتلو المعارضة هجوما لاستعادة ما خسروه خلال حملة التصعيد الأخيرة على ريفي إدلب وحماة يرد النظام السوري ومن خلفها روسيا باستهداف المدن والبلدات بغارات جوية مكثفة وهو ما ينذر بتفاقم الأوضاع الإنسانية متردية لمئات آلاف النازحين من تلك المناطق بلال فضل الجزيرة ريف إدلب