العسكر: اعتصام الخرطوم أصبح وكرا للجريمة

01/06/2019
أعداد كبيرة من المتظاهرين السودانيين على مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم رسالتهم في ذلك واضحة تشكيل حكومة وفاق مدنية بعد الإطاحة بدكتاتورية عسكرية حكمت البلاد لأكثر من ثلاثة عقود المتظاهرون ومعظمهم من الشباب رفعوا أعلاما ورددوا شعارات وأكدوا عزمهم على مواصلة الضغط على الجيش الذي اتهموه بالمماطلة في تسليم السلطة تأتي هذه المظاهرات وسط تزايد التوتر مع المجلس العسكري الحاكم الذي قال إن ميدان الاعتصام أضحى غير آمن الاعتصام قد أصبح وكر للجريمة بكل أشكالها وأضحى غير آمنة ويشكل خطرا على الثورة والثوار ومهددا لتماسك الدولة وأمنها الوطني اللواء عثمان حامد مدير عمليات قوات الدعم السريع زيارته بتسموها دائما بمليشيات الجنجويد متهمة بارتكاب مجازر في دارفور المشاركين في الاعتصام بتحويله إلى وكر للجريمة وقال إن قواته تتحرك وفق القانون بما يضمن سلامة المواطنين وردع المنفلتين لكنه لم يحدد ما يعنيه ذلك بالنسبة للمتظاهرين السلميين المحتجون الاتهامات بتحويل اعتصامهم إلى وكر للجريمة وقالوا إن مثل هذه التصريحات تكشف النية الحقيقية لدى المجلس العسكري لفض الاعتصام والاستحواذ على السلطة ويقولون إن عناصر محسوبة على النظام القديم هي من يرتكب هذه الأعمال بالقرب من الاعتصام لتلطيخ سمعة الثوار أصدرت وزارة الخارجية السودانية بيان دعت فيه جميع البعثات الدبلوماسية الأجنبية والمنظمات الدولية العاملة في السودان إلى أن تطلب من موظفيها الابتعاد عن مكان الاعتصام في الخرطوم وجميع أماكن الاحتجاجات في البلاد حفاظا على سلامتهم وتأتي هذه التهديدات في سياق مأزق سياسي في السودان بعد توقف محادثات تسليم السلطة للمدنيين بسبب خلافات بشأن رئاسة المجلس السيادي ونسب مشاركة المدنيين والعسكريين فيه القوات المسلحة المجلس العسكري الانتقالي السوداني الفريق أول عبد الفتاح برهان تجنب الحديث عن أي حكومة مدنية خلال الفترة الانتقالية في السودان أثناء كلمة له في القمة العربية في مكة أما قادة الحراك الشعبي وهددوا بالعصيان المدني إذا استمر هذا الانسداد في الأفق السياسي بالنسبة إليهم لا تكتمل الثورة إلا بعد تحقيق أهدافها كاملة غير منقوصة