اليمن.. مليشيات غير نظامية بتنسيق مع المجلس الانتقالي الجنوبي

08/05/2019
خطوة أخرى من خطوات تنفيذ ما يبدو مخططا إماراتيا في جزيرة سقطرى اليمنية قوات مما يعرف بالحزام الأمني وهي مليشيات موالية للإمارات تصل إلى الجزيرة الآمنة يبدو أن سلطات أبو ظبي مصرة على فرض حزام أمني في سقطرى كما فرضت أحزمة أمنية في مناطق عدة في الجنوب اليمني والتي لم ينعم أهل الجنوب في ظل وجودها بأي أمن نحو ثلاثمائة من قوات ما يسمى الحزام الأمني وصلوا إلى ميناء سقطرى عبر ميناء المكلا يطرح وصول هذه القوات أسئلة عدة أولها وأكثرها إلحاحا ما الهدف من إرسال مليشيات غير نظامية إلى منطقة يمنية آمنة وما هو الدور الذي ستضطلع به هذه الميليشيات في هذه الحالة تؤكد مصادر يمنية أن المجلس الانتقالي الجنوبي في عدن هو من أعد لوصول هذه المليشيات إلى سقطرى بالتنسيق مع عضو مجلس سقطرى اللواء سالم عبد الله السقطري وتؤكد أن من تكفل بالتمويل هي مؤسسة خليفة بن زايد التي يديرها اللواء ركن طيار مبارك بن خلفان المزروعي الملقب بأبو مبارك وهو المندوب الإماراتي في الجزيرة وقبل ذلك كانت مصادر يمنية قد كشفت في أكتوبر أن الإمارات شرعت في تدريب وإعداد ما يعرف بقوات الحزام الأمني في جزيرة سقطرى وأن دفعتين من هذه القوات وصلت إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي يجري كل هذا دون استشارة الشرعية اليمنية بل وضد إرادتها المعلنة فقد عبر محافظ سقطرى رمزي محروس الأسبوع الماضي عن رفضه إنشاء تشكيلات عسكرية أو قوات أمنية خارج إطار المؤسسة الرسمية وتعهد بعدم السماح بتشكيل قوات الحزام الأمني في المحافظة على غرار ما حدث في محافظات أخرى وكانت الحكومة اليمنية قد جددت تأكيد رفضها أي تشكيلات عسكرية في سوقطرة يجري إنشاؤها بعيدا عن وزارتي الدفاع والداخلية وأنذرت بأن تلك التشكيلات سيكون مصيرها مصير المليشيات المسلحة التي لا تتمتع بأي وجود شرعي لكن يبدو أن للشرعية مدلولا آخر في قاموس الإمارات فهي ترسل قوات إلى سقطرى بألوان وأعلام انفصالية وتقود مع السعودية تحالفا شعاره ومبرر وجوده إعادة الشرعية إلى اليمن