تقارير استخباراتية تكشف تفاصيل تهديدات إيرانية للمصالح الأميركية

07/05/2019
تصعيد جديد ومواقف متلاحقة عنوانها مخاوف أميركية من تحرك إيراني محتمل ضد المصالح الأميركية فقد كشفت وول ستريت جورنال أن تقارير استخبارات أميركية أفادت أن إيران أعدت خطط لاستهداف القوات الأميركية في العراق وسوريا واليمن عبر جماعات مسلحة موالية لطهران إضافة إلى هجمات على مصالح أميركية في الخليج باستخدام طائرات بدون طيار وتضيف الصحيفة أن الخطط الإيرانية كانت تتضمن أيضا شن هجمات منسقة باب المندب جنوبي غرب اليمن وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون وفي سياق تفسيرها لسبب توجيه حاملة الطائرات إبراهام لينكولن من البحر المتوسط إلى الخليج تحدثت عن رصد مؤشرات عن جاهزية إيرانية لما وصف بهجمات على قوات ومصالح أميركية أما وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو سماه تصعيدا محتملا من إيران عن تدعيم مازلنا نرى نشاطا يدفعنا للاعتقاد باحتمال وجود تصعيد من جانب إيران لذلك نحن نتخذ كل التحركات الملائمة سواء من الناحية الأمنية أو من ناحية قدرتنا على ضمان توفر مجموعة واسعة من الخيارات أمام الرئيس ترامب في حال حدوث أمر فعلي من جانب إيران مسؤولون أميركيون كبار أشاروا إلى أن هذه الأنشطة تتمثل في تهديدات جديدة من إيران وقوات ممولة منها للقوات الأميركية في العراق وقد اتخذ البيت الأبيض والبنتاغون الخطوة بعد اطلاعهم على معلومات منذ الجمعة الماضية حسبما أفادت صحيفة نيويورك تايمز ونقلت الصحيفة عن مسؤول أميركي رفيع قوله إن مصدر الخطر على المصالح الأميركية يتمثل أيضا في الطرق المائية حيث توجد قوات بحرية إيرانية في إشارة إلى مضيق هرمز بينما كشف موقع أن مصدر هذه المعطيات تقارير إسرائيلية وكان مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون قد أعلن في وقت سابق توجيه رسالة واضحة إلى إيران مفادها أن المصالح الأميركية في المنطقة خط أحمر وأن أي اعتداء عليها سيقابل برد مناسب يأتي ذلك في إطار سلسلة إجراءات عقابية اتخذتها واشنطن ضد طهران منذ انتهاء سريان الإعفاءات من العقوبات الأميركية عليها والتي منحتها واشنطن لثماني دول تستورد النفط الإيراني علما أن واشنطن كانت قد أكدت مرارا سعيها إلى تقليص الإيرادات النفطية الإيرانية إلى الصفر رد فعل الجانب الإيراني جاء سريعا ينحدر الرئيس الإيراني حسن روحاني أن السياسات والتحركات الأميركية تعقد أوضاع المنطقة وستجر عليها تداعيات سلبية وقال إن هدف استهداف أميركا لصادرات طهران النفطية هو ضرب استقرار المنطقة وأمن شعوبها بينما قلل مجلس الأمن القومي الإيراني من احتمالات أن تقوم الولايات المتحدة باختبار عزم القوات المسلحة الإيرانية تصريحات سبقتها أخرى لقائد فيلق القدس في الجيش الإيراني قاسم سليماني نشرها على صفحته على تويتر وحذر فيها واشنطن من استهداف بلاده وقال إن وكالة الاستخبارات الأميركية سي آي إيه نصحت ترمب بألا يخوض حربا ضد إيران ولو في نقطة واحدة لأن ذلك سيعرض المصالح الأميركية للخطر انظروا بما تنصح وكالة المخابرات المركزية ترمب يقولون يجب أن لا نخوض حربا ضد إيران لأن أي عمل عسكري في هذه المرحلة يمكن أن يدفعنا إلى حرب لا نهاية لها تعرض جميع مصالحنا للخطر استعدادات عسكرية تصاحبها تحذيرات وتحذيرات مضادة بين واشنطن وطهران تزيد من التوتر في المنطقة وتجعل الشرق الأوسط على شفا حرب وإن كانت إيران ترى في التصريحات والتحركات الأميركية مجرد حرب نفسية واستعراض للقوة