الأردن يعلن انتهاء مكافحة الجراد ويشكو تقصير السعودية

07/05/2019
خطر مفتوح يتهدد الغطاء النباتي الأردني قادما من السعودية أسراب من الجراد اجتاحت محافظات الجنوب في الأردن عبرت من الأراضي السعودية المتاخمة للحدود اختبار مربك للمسؤولين الأردنيين في مستهل رمضان بهذا السهل الممتد كانت البداية وانتهت بهلاك الجراد أجهزة الدولة وضعت في حالة طوارئ لملاحقة الجراد وتقييد خطره فرق خاصة وسلاح الجو الأردني حاولت مع باكورة الصباح القضاء على الجراد أنا أعتقد إنها مفاجأة لأنه لو كان مكافحة الجراد في المناطق التي كان موجودا فيها بكثافة تم التعامل معه بطريقة مهنية عالية لما تسرب الجراد على الأردن حركة الرياح زادت من سرعة طيران أسراب الجراد نحو الأردن بينما انتقد مسؤولون أردنيون تقصير السلطات السعودية عن مكافحة الجراد وهو ما اعتبره بعض الخبراء رسالة سياسية بشكل أو بآخر مدللين على رأيهم بدخول أسراب كبيرة من الجراد إلى الأراضي الأردنية وهو ما لم تعتد عليه المملكة سابقا يقول أصحاب هذا الرأي أن الدول عادة تستخدم إستراتيجيتين في هذا المجال إحداهما مكافحة الجراد ورشه بالسموم والأخرى طرده خارج الحدود وهو ما فعلته السلطات السعودية السعودية قامت بتشتيت الأسراب إلا أنه يعني اتجاه إلى الأراضي الأردنية بهذه الكمية يعني دلالة على أنه يعني كان هناك تأخير في المكافحة المتكاملين وبينما أعلنت سلطات الزراعة في الأردن القضاء على خطر الجراد مزارعون للجزيرة إن الخطر مازال قائما كانت منظمة الأغذية والزراعة العالمية نبهت مرارا إلى خطر الجراد بعد انتشاره بأعداد هائلة من مدينة حضرموت باليمن حيث لم يكافح نتيجة عجز السلطات هناك والحرب الدائرة فيه منذ سنوات رائد الجزيرة الطفيلة جنوب الأردن