عـاجـل: الرئاسة التركية: أردوغان أبلغ بوتين بأن هجمات النظام السوري في إدلب تمثل تهديدا للأمن القومي التركي

سوريا.. تجدد الأزمة الإنسانية بالقصف الجوي لريفي حماة وإدلب

06/05/2019
سوريون نازحون إلى المجهول هربا من القصف الروسي السوري على بلدات في ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي حتى المناطق المنزوعة السلاح لم تسلم من صواريخ الطيران الحربي تقدر مصادر محلية عدد الفارين من هناك بأكثر من ثلاثمائة ألف مشيا على الأقدام هاجر بعضهم الديار وفي سيارات نجت من القصف وصل آخرون إلى القمة في إدلب أو في ريف حلب أو حتى في الأراضي الزراعية بحثا عن أمن مؤقت تصف شهادات الأهالي من ريف حماة الشمالي الوضع بالمأساوي يقولون إن الناس يعيشون على الخبز والماء فقط وحديث عن عائلات عالقة لم تستطع الخروج استنادا للأمم المتحدة تضمنت الهجمات الأخيرة للنظام السوري أعنف استخدام للبراميل المتفجرة خلال خمسة عشر شهرا المنظمات الإغاثية لا تصل إلى هناك بسبب تدهور الوضع الأمني ما يرجح تفاقم الأزمة الإنسانية بعد مواجهة الموت شبه المحتوم قد يصل المسعفون لمساعدة الجرحى وإجلاء تطول قائمة المسعفين الذين قتلوا في طريقهم لإنقاذ أهالي بلدات تحت القصف وتزداد أيضا أعداد المستشفيات التي يعلن تعطلها بعد تدميرها بالكامل جراء الغارات الأخيرة منها تلك الواقعة في كفرنبل وكفرزيتا وعند أطراف قرية حاس يحل شهر رمضان على بعض السوريين وهم في رحلة البحث عن مكان يؤويهم ويحميهم من جحيم القصف ويستمر الانتظار المر لوصول الحد الأدنى من المساعدات الإنسانية المفقودة حتى اللحظة في حالة التأهب القصوى تمر أيام مسعفين تنقصهم الأدوية والإمكانيات وتكثر المخاطر التي يواجهونها لأداء عملهم من غير المستبعد أن يتوقف القصف قبل سيطرة النظام السوري على الطريقين الاستراتيجيين فريقان يربطان إدلب وحماة واللاذقية كان قبل الحرب من أهم شرايين الاقتصاد السوري كل المؤشرات على الأرض تفيد باحتمال ارتفاع أعداد النازحين خلال الأيام المقبلة هل ثمة من يرأف بهم في شهر التوبة والغفران