رئيس الوزراء العراقي: الفساد تجاوز 300 مليار دولار

06/05/2019
اجتاحت آلة الفساد في العراق أكثر من تسعة آلاف مشروع في مجالات مختلفة منها مشاريع وهمية وأخرى متعثرة منذ عام 2004 بحسب تأكيد رئيس الحكومة عادل عبد المهدي ما قيمتها تتجاوز ثلاثمائة مليار دولار وعلى صعيد إهدار المال العام تتحدث مصادر غير رسمية عما يزيد على ثمانمائة مليار دولار خلال السنوات الخمس عشرة الماضية وقد كشف رئيس الحكومة حتى الآن عن أربعين ملفا دخلها الفساد من أوسع الأبواب الفساد ممكن الكلام عن مصدرين رئيسيين للفساد الأول في أموال الدولة والثاني في المال العام أو في الاقتصاد الوطني تعهد البرلمان العراقي في إقرار حزمة تشريعات تتعلق بعمل هيئة النزاهة واسترداد أموال الدولة إضافة إلى إيجاد حلول لمشكلة المشاريع الوهمية والمتعثرة التي تشمل مدارس ومستشفيات وطرقا وغيرها ثمة مصادر تشير بأصابع الاتهام إلى أحزاب سياسية تعمل على عرقلة الأمر وتهدد بإقالة الحكومة على الاقتراب فعليا من كشف أسماء المتورطين في الفساد أو محاسبتهم وهو ما يعطل الحد من ظاهرة الفساد ظروف البلد اللي مر بها الأمني قلة الإمكانيات المادية خلال الفترة الماضية ظروفا أخرى وجهت الأنظار أو الدعم باتجاه الجانب العسكري والأمني للدفاع عن البلد هذا كان المبرر الذي من خلاله استبيحت كثير من المشاريع وتوقفت وتلكأت ودفع ثمنها المواطن العراقي يرى مجلس مكافحة الفساد الذي يترأسه عادل عبد المهدي أن من الصعب إجراء مقارنة بالسنوات السابقة من حيث حجم الفساد قبل أن تكمل الحكومة سنة من ولايتها وبالمقابل تعمل بعض الجهات على منع ترشح من تورط في قضايا فساد للانتخابات المقبلة كخطوة أولى لحد الآن لم نرى متهم كبير يعني متهم كبير يحال للقضاء الفساد في العراق يمنع أيضا جذب المستثمرين الأجانب وتوفير فرص العمل وأصحاب رؤوس الأموال يشكون من تعرضهم لما يصفونها بسطوة المتنفذين سياسيا ولكن رغم هذه العقبات فإن الجهات المعنية ما فتئت تتعهد استثمارية ملائمة سامر يوسف الجزيرة