بعد اتفاق وقف إطلاق النار.. هل سيستمر الهدوء بغزة؟

06/05/2019
برفقة والده ذهب حمزة يبحث بين ركام منزلهم المدمر هنا دفن كل ما يملكون وهنا تبعثرت ذكريات حياتهم وقد وجد جيرانه يبحثون مثله علهم ينتشلون بقايا مقتنياتهم فالطائرات الإسرائيلية قصفت البناية التي يقطنون بها ودمرتها أمامهم دون أن يتمكنوا من أخذ أي شيء منها تشيع غزة عددا من شهدائها الذين سقطوا خلال ثلاثة أيام من التصعيد العسكري الإسرائيلي عاش خلالها سكان القطاع أجواء حرب أسر بأكملها استشهدت بعد قصف منازلها وهي بداخلها كما دمرت آلة الحرب الإسرائيلية مائة وثلاثين وحدة سكنية بالكامل وسبعمائة بشكل جزئي وشردت عشرات من الأسر السبب الأول لاستمرار هذه التوترات بين غزة وبين إسرائيل يعود إلى عدم استعداد نتنياهو وحكومة اليمين المتطرف في إسرائيل لدفع استحقاقات التهدئة وتنفيذ ما يتم الاتفاق عليه مع المقاومة الفلسطينية التوصل إلى اتفاق يعيد الهدوء إلى قطاع غزة وينهي التصعيد العسكري جاء بعد تدخل الوسطاء المصريين والقطريين الطرح الإسرائيلي كان الهدوء مقابل الهدوء وهو ما رفضته الفصائل الفلسطينية التي أصرت على أن يكون الهدوء مقابل تنفيذ بنود التهدئة المتفق عليها سابقا بوساطة مصرية كان هناك مطلب عودة الهدوء مقابل الهدوء لكن المقاومة أصرت على موقفها بضرورة إلزام الاحتلال بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه من تفاهمات سابقة بين الفصائل الفلسطينية يؤكد ما قلناه كل مرة عدم تنفيذ هذه التفاهمات واستمر الحصار لا يخدم الهدوء المطلوب لقطاع غزة انتهت جولة من التصعيد العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة بالتوصل إلى تهدئة يبقى استمرارها على ما يبدو بتنفيذ إسرائيل لبنود الاتفاقات السابقة هبة عكيلة الجزيرة من مدينة غزة