بعد قصف إدلب.. هل انتهى شهر العسل التركي الروسي؟

05/05/2019
في ناحية من شمال سوريا تسمى إدلب يحل اليوم فيها فصل الرعب تكاد لا تفارق سماء المنطقة المقاتلات والمروحيات منها ما هو تابع لقوات النظام وأخرى روسية تمطر الناس بشتى أنواع القذائف كثير منها عشوائي محرم دوليا تختار ضحاياها بالجملة وبمزاجه لا يعرف ترتيبهم في عداد القتلى السوريين منذ أن ساهمت الأمم المتحدة وتوقفت رسميا عن إحصاءهم في عام 2014 ضحايا التصعيد بالعشرات يشيعون بصمت هذا منذ أن فقد الموت هيبته في سوريا واضعا هيبة المجتمع الدولي على المحك يهرع المسعفون لإنقاذ ما يمكن إنقاذه سيموتون خمسة مستشفيات استهدفت آلاف النازحين ينزحون مرة أخرى لكن إلى أين وإدلب كانت قبلتهم الأخيرة مشهد المذبحة السورية ما عاد يكترث أحد لتفاصيله الأصيلة الأسئلة الأكثر إلحاحا ترتبط باتفاق واختلاف الدول المتدخلة في سوريا القتلى وإفلات القاتل من العقاب وركام المدن مجرد خسائر هامشية المنطقة مشمولة باتفاق خفض التصعيد والتصعيد فيها ليس مدعاة للاستغراب فقد سبق إدلب كل من درعا والغوطة الشرقية في الجنوب وريف حمص في الوسط لكن إدلب وحدها التي شهدت إقامة الجيش التركي نقاط مراقبة فهل تعنون إدلب لنهاية شهر العسل الأميركي الروسي الإيراني الذي تعددت فصوله بين العاصمة الكزخية سوتشي الروسية التعاطي التركي مع التصعيد الأخير حتى الآن لا يرجح هذا السيناريو قراءة المشهد تقول إن التصعيد قد تظل في حدود القصف من بعيد وأقصى ما يبلغه عملية عسكرية محدودة وليس اجتياحا واسعا الهدف منه كسر شوكة بعض الفصائل وترويضها وخصوصا تلك التي تدعم حكومة محلية موازية للحكومة المدعومة من تركيا إدلب ليست المناطق التي تدخلت فيها أنقرة بجيشها بشكل مباشر والممتدة مابين عفرين وحتى جرابلس بريف حلب إدلب قد تكون ساحة للمساومات والتنازلات لكن ماذا لو توسع التصعيد ليشمل محافظة إدلب بالكامل مليون نازح ومهجر استقبلتهم المحافظة سيصبحون مشكلة لتركيا بالدرجة الأولى عدا عن أن إدلب وصل إليها عشرات آلاف المقاتلين الذين رفضوا ما تسمى بالمصالحات مع النظام السوري جاؤوا إليها من جهات وستكون المعركة الشاملة بالنسبة لهم معركة وجود اجتياح من هذا النوع بوصفه الفصل الأخير من فصول الحسم العسكري سيستدعي أطرافا أخرى للتدخل إن لم يكن في إدلب وفي ملفات أخرى في مقدمتها مناطق شرق الفرات يبدو هذا السيناريو بالغ الصعوبة والتعقيد لكن لا شيء مستبعدا فالحالة السورية قتلت كل ما هو مدهش أو مفاجئ أو مستغربا