أزمة الرئاسة بفنزويلا تنعكس حتى على طلبة المدارس

05/05/2019
رجال ونساء يتجمعون يوميا قرب المعبر الحدودي الفاصل بين كولومبيا وفنزويلا إنهم الآباء والأمهات الفنزويليون الذين اختاروا تعليم أطفالهم في مدينة كوكوتا الكولومبية كانت حياتهم أسهل بكثير قبل اندلاع الأزمة بفنزويلا عندما أغلقت الحدود بين البلدين أمام المركبات وشاحنات النقل لم يبق لهم إلا خيار العبور اليومي مشيا على الأقدام لإيصال الأبناء إلى مدارسهم إن الأمر صعب بالنسبة إلينا لكننا نضحي كي يتعلم أبناءنا ويكون لهم مستقبل أفضل هناك ألف وخمسمائة طفل يعبرون يوميا نحو مدارس كولومبيا تتكرر التجربة يوميا ذهابا وإيابا وهي تجربة صعبة وقاسية حسب الأهالي إن السفر اليومي صعب أيضا بالنسبة إلى الصغار ابنتي تسألني دائما يجب أن نتوجه إلى المدرسة مشيا على الأقدام تحت الشمس الحارقة أثرت أزمة فنزويلا بالفعل في حياتي المدارس لم يعد أمام الأهالي القادرين في فنزويلا إلا خيار إرسال أبنائهم إلى مدارس كوكوتا المجاورة حيث يعيش الأطفال على ما يبدو حياة مدرسية حقيقية بعيدا عن تجاذبات الرئيس مادورو وزعيم المعارضة في فنزويلا هناك مادة تعليمية واحدة لكن في كولومبيا يتعلم أبناءنا اللغة الإسبانية والإنجليزية ومواد أخرى متنوعة في فنزويلا يتعلم الأطفال مادة واحدة تركز على الثورة فقط تعيش فنزويلا على وقع المظاهرات والمواجهات بين أنصار المعارضة وقوات الأمن وقد شهد الأسبوع الماضي محاولة انقلابية زعزعة الحياة اليومية للفنزوليين وأصبح الوضع أكثر تدهورا بالنسبة لهؤلاء السكان من المناطق الحدودية الذين يعبرون إلى كولومبيا مشيا على الأقدام للتبضع وإرسال الأبناء إلى المدارس إضافة إلى هذه المعاناة اليومية هناك خطر الإصابة بالرصاص الرصاص العشوائي في هذا اليوم أصيبت سيدة كولومبية بينما كانت تعبر الحدود أثناء تبادل مفاجئ لإطلاق النار على منطقة معبر الحدود بين البلدين ناصر الحسيني الجزيرة من المعبر الحدودي فنزويلا وكولومبيا