غوايدو يدعو مؤيديه للتظاهر أمام القواعد العسكرية بفنزويلا

04/05/2019
دخل الرئيس الفنزويلي مادورو في صراع مرير من أجل البقاء في السلطة وقد ضعف في الآونة الأخيرة من البروز إلى جانب القادة العسكريين والجنود في الثكنات متحديا بذلك زعيم المعارضة خوانغ وايده المدعوم من الولايات المتحدة وحوالي خمسين دولة أخرى وللمرة الثالثة هذا الأسبوع طلبا بايدو مناصريه بالنزول للشوارع والتوجه نحو الثكنات بهدف تنحية الرئيس إنها معركة تدور رحاها الآن بين الشارع المعارض الغاضبين وقوات الأمن وقد لوحظ منذ أيام في كاراكاس دخول مجموعات من المتطوعين تعرف باسم كل تجوب الشوارع وتواجه المتظاهرين بدل رجال الشرطة وفيما تعيش العاصمة كاراكاس على وقع المواجهة بين المعارضة والرئيس يزداد التوتر أيضا على الحدود مع كولومبيا فقد أغلقت الحدود بضع ساعات الجمعة بسبب إطلاق نار عشوائي من الجانب الفنزويلي وأصيبت سيدة كولومبية من عابري الحدود كما عززت كولومبيا تواجدها العسكري والأمني لم تعرف بالضبط هويته مطلق النار لكن ساد الاعتقاد على نطاق واسع هنا أنهم من المجموعات المتطوعة لحماية نظام مادورو وأوضح مسؤول دائرة الهجرة الكولومبيون الذين زاروا المنطقة الحدودية أن كولومبيا تستقبل يوميا ما لا يقل عن فنزويليا هارب من الظروف المعيشية عبر هذه الحدود المغلقة رسميا غير أن السيدة البشرية العارم فرض على السلطات من كلا الجانبين التساهل في عمليات العبور والتي قد تصل إلى ألفا يوميا في اتجاه كولومبيا وصرح مسؤولون كولومبيون لمراسلي الجزيرة إن كولومبيا لم تغلق أبدا حدودها في وجه الفارين والنازحين الفنزوليين وذلك إلى حين العثور على حل سياسي داخل فنزويلا يخرجها من مأزقها الحالي ناصر الحسيني الجزيرة من كوكوتا المعبر الحدودي بين كولومبيا وفنزويلا