عـاجـل: حسن نصر الله: هجوم إسرائيل أمس أول خرق لقواعد الاشتباك التي تأسست بعد حرب تموز 2006 وهو خرق كبير وخطير جدا

إيران تهدد بعواقب تطال المنطقة بشأن أزمتها مع أميركا

04/05/2019
لهجة غير معتادة ورسائل متفرقة من رأس الدبلوماسية الإيرانية الذي عرف بتصريحاته المحسوبة والمصاغات بدبلوماسية في غالب الأحيان وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف قال إنه لا أحد في المنطقة سيكون بمأمن عن أي مواجهة أميركية إيرانية وكشف أن الاتحاد الأوروبي لم ينفذ عمليا سوى واحد في المائة من تعهداته وأن هذا سيجر تداعيات سلبية وقال إن بلاده تريد علاقات جيدة مع جميع دول الخليج بما فيها الدول التي تختلف معها التصريحات الإيرانية لم تقف عند حدود باب وزير الخارجية بل إن رئيس الدولة نفسه أعلن تحدي بلاده لجميع المقاربات الأميركية ضدها علينا أن نواجه المؤامرات الأميركية لتصفير صادرات النفط ونواصل بيع نفطها هناك مؤامرة كبيرة ضد بلادنا والإدارة الأميركية تشن حربا سياسية ونفسية ضدنا وتسعى إلى تغيير النظام في إيران زادت وتيرة التصريحات الإيرانية حدة فيما يبدو بعدما لوحت واشنطن بتهديدات جديدة تخص أحد مصادر الطاقة أهمية النفط بالنسبة لإيران فقد أكدت الخارجية الأميركية أن أي مساعدة لتوسيع محطة بوشهر النووية الإيرانية يمكن أن تعرض من يقدمها لعقوبات أميركية وأضافت أيضا أنها يمكن أن تفرض عقوبات على نقل اليورانيوم المخصب إلى خارج إيران وأنها لن تسمح بعد الآن بنقل الماء الثقيل هو الآخر كما أكدت أنها ستحرص على مواصلة البرامج التي تحد من قدرة إيران على استئناف برنامجها النووي يغيب عن ذهن أي مراقب أن الإشارة الرئيسية في هذه التهديدات تتجه بشكل مباشر ناحية روسيا وموسكو هي ساعدت طهران على تشييد مفاعلها النووي في منطقة موشن الواقعة على الساحل الغربي الجنوبي الإيراني وكانت شركة الطاقة النووية الروسية قد أبرمت عقدا مع إيران عام لإنشاء مفاعل آخر في بوشهر من ضمن خطط لإنشاء ثمانية مفاعلات بهدف توسيع قدرات إيران النووية في مجال إنتاج الطاقة التهديدات الأميركية الجديدة والتصريحات الإيرانية الأخيرة تفتح الباب وفق المتابعين في الجانبين على توسيع دائرة الصراع ليس بين واشنطن وطهران فقط بل مع عواصم أخرى في مقدمتها الروسية موسكو