إيران تتحدى التهديدات الأميركية بدعوتها إلى تصدير النفط

04/05/2019
تتواصل الردود الإيرانية على خلفية العقوبات الأميركية المفروضة عليها ووعيد واشنطن بفرض عقوبات على من يساعدها في توسيع محطة بوشهر النووية قال رئيس البرلمان علي لاريجاني إن بلاده ستواصل تخصيب اليورانيوم كما ورد في الاتفاق النووي المبرم مع القوى الكبرى دون أن تأبه بتهديدات الولايات المتحدة في هذا الصدد وأن إنتاج الماء الثقيل لا يعد انتهاكا للاتفاق وتزامنت تصريحات لاريجاني مع تصريحات للرئيس حسن روحاني دعا فيها إلى مقاومة المخططات الأميركية قائلا إن إيران ستتصدى للعقوبات عن طريق مواصلة تصدير النفط وتعزيز الصادرات غير النفطية علينا أن نواجه المؤامرات الأميركية لتصفير صادرات النفط ونواصل بيع نفطها هناك مؤامرة كبيرة ضد بلادنا والإدارة الأميركية تشن حربا سياسية ونفسية ضدنا وتسعى إلى تغيير النظام في إيران وكانت الخارجية الأميركية قد توعدت بمعاقبة كل من يساعد إيران على توسيع محطة بوشهر النووية وأن واشنطن يمكن أن تفرض عقوبات إذا نقل اليورانيوم المخصب خارج إيران لمبادلته باليورانيوم الطبيعي وأنها لن تسمح أيضا بنقد الماء الثقيل خارج إيران وأكدت الحرص على مواصلة البرامج التي تحد من قدرة إيران على استئناف برنامجها النووي وقد انعكست تداعيات التهديدات الأمريكية على اتجاهات مختلفة فروسيا قالت على لسان نائب وزير خارجيتها سيرغي ريابكوف إنها لن يرضخ للابتزاز إن تلك التهديدات لن توقف ما وصفته بالتعاون المفيد والمشروع بين موسكو وطهران بما في ذلك التعاون في المجال النووي بينما انتقد حلفاءه أميركا الأوربيون قرارات واشنطن المتعلقة بتقييد تجارة النفط مع إيران وعرب بيان مشترك صادر عن الخارجية الألمانية والفرنسية والاتحاد الأوروبي عن الأسف والقلق من ذلك ويعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن الاتحاد الأوروبي لم ينفذ عمليا سوى واحد في المائة من تعهداته مما سيؤدي إلى تداعيات سلبية ورغم أن جواد ظريف شدد على أن بلاده تريد علاقات جيدة مع جميع دول الخليج بما فيها المختلفة مع بلاده لكن القلق يتزايد من تداعيات المواجهة الأميركية الإيرانية وفي الذهن تصريحات ظريف نفسه بأنه لا أحد من دول المنطقة سيكون في مأمن من مثل تلك المواجهة