حزب البريكست يعود لواجهة المشهد السياسي ببريطانيا

31/05/2019
عاد اسمه ناجي الفراج ليحدث زلزالا قويا في المشهد السياسي المتأزم أصلا في بريطانيا باكتساح حزبه حديث العهد نتائج الانتخابات الأوروبية مستغلا غضب الناخبين من فشل الحكومة في تنفيذ البركزيت في الموعد المحدد إذا لم ننسحب من الاتحاد الأوروبي في الحادي والثلاثين من أكتوبر تشرين الأول فإن النتائج التي حققها حزب ستتكرر في الانتخابات العامة ونحن مستعدون لها اكتسب فرج المعروف بمعاداته لمهاجرين وأوروبا شعبية كبيرة بين أوساط المؤيدين للبركزيت وكان الوجه الأبرز في حملة الخروج قبل استفتاء عام 2016 لكنه متهم بالتضليل والترويج لأفكارها مغلوطة بشأن علاقة بريطانيا بالاتحاد الأوروبي يتعهد فرج للبريطانيين باستعادة عظمة بريطانيا وإعادة السلطة للشعب وهو منهج فكري يتفق تماما مع السياسيين الشعبويين الأوروبيين المتهمين بالسعي لتدمير التكتل الأوروب لكن التفوق فرج في الانتخابات الأوروبية الأخيرة يثير تساؤلات حول علاقته بالمستشار السابق لدونالد ترامب ستيفان الذي يحاول توحيد الشعبويين بغرض تغيير الساحة السياسية في أوروبا لقد رأيتم إمكاناتهم لاسيما في الدول الرئيسية في إيطاليا وفرنسا وبريطانيا حيث حققت الحركات القومية والشعبوية نجاحات كبيرة لقد بدأنا نرى مجموعة أكبر ستشكل قوة ضغط لمنع مزيد من الاندماج الأوروبي بحيث يصبح كل يوم في بروكسل بمثابة ستالينغراد يزعم بأن ما يحدث في أوروبا وبذور حركة عالمية لإعادة ترتيب العالم وإسقاط الاتحاد الأوروبي مع الاعتقاد بأن وقت الشعبويين للحكم قد حان فلن يستغرب أحد إذ إذا وصل إلى السلطة في بريطانيا خلال الانتخابات العامة المقبلة أو يقترب منها مينا حربلو الجزيرة لندن