عـاجـل: قتلى وجرحى في مواجهات بين قوات المجلس الانتقالي المدعومة إماراتيا وقوات الحكومة في أبين جنوبي اليمن

كل دقيقة بالمنصات الإسرائيلية.. منشور كراهية ضد الفلسطينيين

30/05/2019
في كل دقيقة تقريبا تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي عبارات لأفراد أو جهات إسرائيلية يمينية تحث على الكراهية أو القتل أو الاقتلاع ضد العرب ذاك ما جاء في تقرير مركز حملة في مدينة حيفا الذي وثق ما يقارب نصف مليون منشور عنصري العام الماضي وحده واحد بيكتب لازم نحركهم كلياتهم نزلت عليهم قنبلة بالرأس خطاب كان سيؤدي إلى إغلاق حساب صاحبه أو اعتقاله كان الكاتب عربيا لكن التحريض ضد الفلسطينيين عادة ما يمر مرور الكرام وقد يتصاعد التحريض بالتزامن مع أحداث معينة منها فترة سن قانون القومية في إسرائيل الذي أعطى اليهود حصريا الحق في تقرير المصير في هذا البلد الأسباب المباشرة هي طبعا موضوع التحريض اللجان السياسيين الإسرائيليين نفسهم من رئيس الوزراء نتنياهو ووزراء السياسيين عمليا حول أحداث معينة نشوف تصاعد الظاهرة ولكن بالأساس كمان لأنه ما في أي محاسبة اتجاه المواطنين الإسرائيليين تحريض يصل حد الدعوات إلى ترحيل وقتل الفلسطينيين ومع ذلك فإن المحاسبة تظل نادرة في المقابل فإن الآلة الإسرائيلية تعمل دون كلل أو ملل في مراقبة الفلسطينيين على وسائل التواصل الاجتماعي وملاحقته من تتهمهم بالتحريض فقد شكلت إسرائيل لجنة وزارية ووحدة للسايبر تراقب حسابات الفلسطينيين ما أدى إلى كثير من حالات الاعتقال بينما جمدت جهات يمينية آلاف الإسرائيليين الذين يشتكون الفلسطينيين إلى مواقع التواصل الاجتماعي بحجة التحريض فلسطيني ملاحقة على استخدام كلمة شهيد على سبيل المثال سوزان أبو غنام هي والدة الشهيد محمد أبو غنام كانت معتقلة بتهمة التحريض عبر مواقع التواصل الاجتماعي لأنها كانت تنشر صور ابنها وترحم عليه وتذكر يعني في منشوراته مئات الحسابات لفلسطينيين جلهم من الناشطين والصحفيين أغلقت على فيس بوك العام الماضي فيما يوصف بحرب أخرى غير متوازنة يخوضها الفلسطينيون مع إسرائيل ولكن هذه المرة لمجرد التعبير عن رأيهم المناهضين للاحتلال شيرين أبو عاقلة الجزيرة حيفا