عـاجـل: رويترز عن مسؤول أميركي: طائرات حربية تابعة لنا حلقت لتفريق قوات مدعومة من تركيا قرب جنود أميركيين

ارتفاع وفيات مشرفي الانتخابات بإندونيسيا يثير جدلا طبيا وقانونيا

03/05/2019
واحدة من بين مئات من مشرفي مراقبي الانتخابات في إندونيسيا الذين توفوا بعد عمل استمر أياما بل أسابيع آلاف آخرون نقلوا إلى المستشفيات ومنها جاجات الذي قارب 70 تقدم عمره كما تقول زوجته لم يمنعه من الإشراف على أحد مراكز الانتخاب حتى أصابته سكتة دماغية أمر أثار تساؤلات الأطباء قبل غيرهم عن حقيقة ما حصل والأحوال الصحية لملايين وظفوا مؤقتا لفرز نحو 770 مليون بطاقة اقتراع الذي بين أيدينا هو مجرد بيانات وفاة لكن ماذا عن نشاطهم قبل وفاتهم وعملهم خلال يوم الاقتراع وقبله وسجل حالتهم الصحية لا بد من توازن بين الحالة الصحية والمسؤولية الوظيفية وإذا لم ينم شخص ثلاثة أيام متتالية فهل سيتوفى طالب الأطباء بتحقيق شامل متسائلين عن إعمار المتوفين وسجلاتهم الصحية قائلين إن بعضهم تجاوز الأربعين أو الخمسين لكنهم وظفوا مؤقتا لخبراتهم دون التدقيق صحيا في قدرتهم على تحمل العمل وقلة الراحة لأسابيع وأثارت هذه الحوادث سؤالا قانونيا عن الجهة الرسمية المسؤولة عنها من وجهة نظر حقوق الإنسان هذا أمر مخطط له ولا بد من تحمل المسؤولية عن ذلك من قبل من أن الدولة ورئيسها الذي عليه إعلان الحداد العام والاستجابة بسرعة للتعامل مع ارتفاع عدد الضحايا الذي زاد عن ضحايا الإرهاب في سريلانكا ورغم كل ما تم من ترتيبات للانتخابات بميزانية هي الأكبر في تاريخ البلاد يبدو أن المهمة كانت أصعب مما توقع الجميع مفوضية الانتخابات راحت تذود عن نفسها في وجه الانتقادات الموجهة إليها خلال إحصاء الأصوات واصلنا الفرز حتى صلاة الفجر ارتحنا قليلا وعدنا إلى الفرد الساعة السابعة صباحا ولهذا فكل مشرفي المراكز الانتخاب يدركون متاعب المهمة ونحن نشترط أن يكون بصحة جيدة لكنه لم تجر الموظفين المؤقتين فحوص طبية مثل الموظفين الدائمين في المفوضية أثارت وفاة مئات من مشرفي الانتخابات ومراقبيها استغرابا واسعا بين الإندونيسيين وطرحت أسئلة عن أسبابها والمسؤولية القانونية عنها بالتزامن مع دعوات إلى مراجعة جذرية لأنظمة الانتخابات صهيب جاسم الجزيرة