مولر: لا يمكن توجيه تهمة فدرالية لترامب وهو بمنصبه

29/05/2019
أسدل المحقق الخاص روبرت مولر الستار على تحقيقاته الشهيرة التي استغرقت عامين وكلفت ملايين الدولارات وهزات الرأي العام الأميركي أنا لم أتحدث علنا خلال التحقيقات أتحدث إليكم اليوم لأن التحقيقات انتهت وقد نشر وزير العدل التقرير للعلن والآن نغلق مكتبا المحقق الخاص وكذلك أستقيل من وزارة العدل لأعود إلى الحياة الخاصة أوضح مولن في مؤتمر صحفي بواشنطن أن فريقه أجرى تحقيقات بشأن التدخل الروسي في حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016 وأكد أن الاستخبارات الروسية تدخلت بالفعل وقرصنة الحملة الانتخابية وسربت معلومات دقيقة لموقع ويكيليكس وحاولت المساس للمرشحة الديمقراطية آنذاك هيلاري كلينتون أوضح أن تحقيقاته لم تقوده بشكل قاطع على أن الرئيس الأميركي قد تواطأ مع الروس للفوز بالانتخابات مؤكدا أن فريق التحقيق لم يعثر على أي أدلة كافية تؤكد أن تفند محاولته عرقلة سير التحقيقات وقال إن الدستور الأميركي لا يسمح للمحققين بتوجيه تهم للرئيس بارتكاب الجرائم طالما ظل يمارس مهام منصبه لو كان لدينا ثقة بأن الرئيس لم يرتكب جرما بشكل واضح لا قلنا ذلك لكننا لم نتأكد من أن الرئيس ارتكب جريمة وتشرح مقدمة الجزء الثاني من التقرير ذلك القرار وتبين أنه وفقا لسياسة وزارة العدل طويلة الأمد لا يمكن توجيه تهمة فدرالية للرئيس طالما هو في منصبه فتاك إجراء غير دستوري تعددت القراءات في واشنطن لفحوى تصريحات مولن ورد الرئيس الأميركي قائلا إن القضية انتهت بالنسبة له لأنه ليس هناك أدلة ضده غير أن رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب الديمقراطي المعارض جيري نادلر جدد هجومه على تراب وقال في بيان مكتوب إن لم يبرئ ترامب من تهمة عرقلة سير التحقيقات وإن مسؤولية الكونغرس الآن هي الرد على ما وصفه بجرائم الرئيس وأكاذيبه في ضوء تصريحات مولن يبدو أن الملف لم يغلق كما يتمنى تراب والمعارضون الديمقراطيون يعتبرون الآن أنه لم يتمكن من اتهام الرئيس بسبب الدستور ولي لان ترامب لم يرتكب أي جريمة لتستمر المعركة الآن