تصريحات بولتون بالإمارات.. تصعيد مع طهران بعد تهدئة ترامب

29/05/2019
في وقت لا تزال الصحافة تتحدث فيه عن تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترمب اللافتة خلال زيارته لليابان واللهجة المرنة التي استخدمها تجاه إيران أعاد مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون أجواء التصعيد مع إيران إلى حالتها السابقة بعد أن اتهمها بالوقوف وراء تفجيرات الفجيرة قائلا إنه من شبه المؤكد أن إيران تقف وراء استهداف أربع سفن قبالة الفجيرة إضافة لهجوم فاشل على ميناء ينبع بالسعودية لم يتأخر الرد الإيراني على تصريحات بولتون كثيرا فقالت الخارجية الإيرانية إن تصريحات مستشار الأمن القومي الأميركي ليست غريبة فقط بل مضحكة وعلى بولتون وغيره من دعاة الحرب أن يعرفوا أن التحلي بالصبر والحذر الكبيرين والتأهب الدفاعي لإيران سيمنع تحقيق رغباتهم في المنطقة بينما قال عباس عراقجي مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية إن طهران مستعدة لاحتمال نشوب حرب مع واشنطن لكنها تؤيد بدء الحوار وأضاف أن هناك أشخاصا يحاولون دفع الولايات المتحدة إلى الحرب مع طهران لأغراضهم الخاصة قبل أن يدلي بتصريحاته في الإمارات دعت الخارجية الأميركية إيران إلى التفاوض على أساس الشروط الاثني عشر التي طرحها وزير الخارجية بومبيو في وقت سابق والتي وصفتها طهران بالتعجيزية وغير قابلة للتطبيق وهي شروط تتعلق بدور إيران الإقليمي وبرامجها الصاروخية ونشاطاتها بالمنطقة تصريحات بولتون بيان الخارجية الأميركية ومن قبلهما تصريحات ترامب في اليابان رد عليها الرئيس الإيراني حسن روحاني بقوله إن التناقض في التصريحات يستدعي أن نستند إلى الأفعال لا الأقوال تصريحات الأعداء أصبحت كثيرة ومختلفة وصمود الشعب الإيراني أجبرهم على التناقض في كلامهم لكننا لا نستند إلى التصريحات الأميركية بل نعتمد على سلوكهم العملي بين الشدة واللين والشد والجذب تباينت المواقف الأميركية في الساعات الأخيرة فبعد أن اتبعت الخارجية الإيرانية تصريحات ترمب تغيرا في اللهجة الأميركية وقابلة للدراسة جاءت الساعات الأخيرة بما يعيد عقارب الساعة إلى أجواء التحشيد والتعبئة خصوصا وأن المنطقة تنتظر ثلاث قمم في مكة المكرمة لمناقشة تطورات المنطقة التي باتت على أعتاب ما لا يحمد عقباه