مسجد جولي ملاذ الفقراء في أربيل

27/05/2019
يقع جامع الشيخ جولي في أقدم أحياء أربيل التعجيل بناه محمد الأربيلي عام 1883 ميلادية على أرضنا تبلغ مساحتها الفي متر مربع عرف الاربيلي بعد ذلك بشيخ جولي وتعني جولي البرية كونه بنى جامعه في منطقتنا غير مأهولة بعيدة عن مركز المدينة في البداية تم بناء المسجد فقط لكن بمرور الزمن حصل توسع وأضيفت مشتملات وأقسام جديدة المميزات جميعنا منذ تأسيسه مساعدة الفقراء إيمانا بما جاء في الحديث الشريف من حث على إطعام الطعام ما يميز الجامع عن غيره هو محافظته على إطعام الناس منذ تأسيسه قبل مائة وخمسين سنة الأمر الذي جعل لديه فرق إعداد طعام خاصة به يقدم الجامع الطعام في كل أيام سنة ويستفيد من ذلك المارة والمحتاجون إضافة إلى رواده برمضان تجهز خمسمائة وجبة إفطار يوميا ثلاثمائة وجبة ينالها المحتجون وغالبيتهم من النازحين ومائتا وواجباتهم للإفطار داخل الجامع كل يوم نطبخ 130 كيلوغراما من الأرز مع سبعة وعشرة صناديق من الدجاج طازج توزع على المحتاجين والعمال في أربيل وهم من جنسيات مختلفة لم يبق من سلالة الشيخ جولي لكن سنته الحسنة بقيت حتى الآن واكتسبت كثيرا من الخيرين إليها ما بين متبرعين ومتطوعين أحمد الزاويتي الجزيرة