قوى الحرية والتغيير بالسودان تستعد لإضراب عام عن العمل

27/05/2019
ارتفعت نبرة التحدي بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير ولوح كل طرف بخياراته في مرحلة كادت فيها المفاوضات أن تتوقف المجلس العسكري قال إن المفاوضات تسير بوتيرة ضئيلة وإذا استمر الحال على ما هو عليه سيلجأ المجلس العسكري إلى خيارات قال إنها ستراعي مصلحة المواطن السوداني وأمن بلادهم كما اتهم المجلس العسكري جهات لم يسمها بالسعي لخلق فتنة بين مكونات المنظومة الأمنية ودعا إلى تفويت الفرصة على من وصفهم بالمتربصين بالوطن وكشف نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول محمد حمدان حميتي عن منظمات لم يسمها قال إنها بدأت في تجهيز معسكرات لجوء ونزوح للشعب السوداني واعتبر أن هناك أعمالا تحاك ضد الشعب السوداني وقال نحن لها بالمرصاد أما قوى الحرية والتغيير فتستعد لخطوات تصعيدية بإضراب سياسي عن العمل يومي الثلاثاء والأربعاء ورغم هذا فإن قوى الحرية والتغيير تقول إن الاتفاق مع المجلس العسكري بشأن هياكل سلطات وصلاحيات المرحلة الانتقالية لا يزال قائما أكثر من 50 بالمئة من الميزانية التي يطالب بها الشعب السوداني نحن حققناها له وتبقى القليل فقط اللي هو مجلس السيادة يجب أن نتوصل إلى اتفاق فيه بأسرع ما يمكن التفاوض لا خيار غيره بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري ولازم أن يصل إلى نهاية سريعة جدا وقالت الحركة الشعبية قطاع الشمال لأنه لا يمكن أن تنهار المفاوضات بسبب خمسة في المئة المتعلقة بمجلس السيادة وشددت على ضرورة الاتفاق مع المجلس العسكري في أسرع فرصة ممكنة لإخراج البلاد إلى بر الأمان وتحقيق تطلعات الشعب السوداني الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم