حسب النتائج الأولية.. يمين الوسط أكبر تكتل بالبرلمان الأوروبي

27/05/2019
خسائر منيت بها الأحزاب الكبيرة في البرلمان الأوروبي وأقصى اليمين يحقق اختراقا وثلث مقاعد البرلمان من حصة الأحزاب الموالية للاتحاد الأوروبي هذا ما كشفته النتائج الأولية لانتخابات البرلمان الأوروبي التي سترسم ملامح سياسته للسنوات الخمس المقبلة فرغم احتفاظ يمين الوسط ممثلا بالحزب الشعبي الأوروبي أكبر تكتل في البرلمان فإنه تراجع بنحو سبعة وثلاثين مقعدا في المقابل سجل الليبراليون والخضر وأقصى اليمين تقدما ملحوظا فقد حقق تحالف الليبراليين والديمقراطيين من أجل أوروبا فوزا كبيرا بحصوله على مائة وثمانية مقاعد ورغم بقاء الحزب الشعبي الأوروبي والاشتراكيون الديمقراطيون القوتين الرئيسيتين في البرلمان فإنهما فقدتا قدرتهما على تشكيل أغلبية لتمرير نصوص تشريعية ولعل أبرز ما كشفته هذه الانتخابات على صعيد الدول الأوروبية تقدم حزب في بريطانيا على حساب المحافظين وصعود تيار الخضوع في ألمانيا وفوز أقصى اليمين في فرنسا على حساب حزب الرئيس ماكرو وفوز اليمين في إيطاليا ممثلا بحزب الرابطة بزعامة رئيس الوزراء الايطالي أما في اليونان فقد تجلت تداعيات خسارة الحزب اليساري على حساب حزب المعارضة المحافظ بإعلان رئيس الوزراء اليوناني الدعوة إلى انتخابات مبكرة وعلى صعيد نسب المشاركة التي غالبا ما تكون متدنية أعلن المتحدث باسم البرلمان المنتهية ولايته أنها بلغت من أصل نحو أربعمائة مليون ناخب في عموم الدول الثماني والعشرين الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وهي نسبة اعتبرت الأعلى منذ نحو عشرين عاما نائبا في البرلمان الأوروبي جرى اختيارهم إذن لولاية من خمس سنوات سيقومون خلالها بدور حاسم في صياغة القوانين الأوروبية وتشكيل المشهد السياسي في الاتحاد ومع تشكيل البرلمان الجديد ومن المقرر أن يصوت الأعضاء المنتخبون لاختيار رئيس للمفوضية الأوروبية الذراع التنفيذية للاتحاد خلفا لجان كلود يونكر من الحزب الشعبي الأوروبي