استطلاع: الروس يؤيدون وقف العمليات العسكرية الروسية بسوريا

26/05/2019
مع تزايد حدة العمليات العسكرية التي يقودها الجيش السوري مدعوما بالقوات الروسية يتراجع اهتمام المواطن الروسي بالحرب في سوريا بل وتزداد مطالبه بسحبه القوات الروسية من هناك أظهر آخر استطلاع أجراه مركز ليفادا للدراسات أن معدل اهتمام المواطنين الروس بالأزمة السورية الآن مقارنة بعام 2017 انخفض من 86 بالمئة إلى 61 بالمئة بينما ارتفع معدل من يؤيد سحب القوات الروسية من سوريا من 49 بالمئة إلى 55 في المائة ملل أم إرهاق أم خوف من أن تغرق روسيا في مستنقع حرب طويلة الأمد على غرار التدخل السوفيتي في أفغانستان كلها أسباب أوردها العديد من الخبراء والمراقبين ولكن مع ذلك للسلطات الروسية أسبابها ومبرراتها ويقول المواطنون إن روسيا نفذت أهدافها في سوريا ولذلك لا حاجة لبقاء قوات هناك والمغامرة بأرواح جنودها من أجل مصالح الآخرين هذا شيء طبيعي ونحن تنبئنا بذلك أبسط من ذلك فالمواطن الروسي الذي باتت الأزمة الاقتصادية تثقل كاهله وتلتحم قدراته وإمكانياته صار بحسب كثيرين يفضل أن تنفق السلطات الأموال من أجل حل المشكلات الداخلية هذا يدل على إرهاق المواطن الروسي الدولة تعنى بمشكلة في سوريا وأوكرانيا وفنزويلا والقنوات الحكومية تتحدث عن أي شيء إلا عن المشكلات الداخلية التي يعاني منها المواطنون يضاف إلى ذلك تراجع الحملة الإعلامية المرافقة لتغطية الأحداث في سوريا على خلفية التطورات الدولية الراهنة وهذا أيضا ألقى بظلاله على مزاج المواطن الروسي التراجع الذي سجله مركز ليفادا حول موقف المواطنين الروس من الحرب في سوريا ليس كبيرا لكنه مهم وخطير بحسب خبراء فهو يشير وفق رأيهم إلى أن الشارع الروسي بات يصحو شيئا فشيئا من نشوته بعدما باتت الأزمة الاقتصادية تشدد الخناق عليه وهو ما سينعكس عاجلا أم آجلا على بوتين وحاشيته رانيا دريدي الجزيرة موسكو