هل ستنجح البنوك الإسلامية في التأثير على الاقتصاد المغربي؟

25/05/2019
خالد طارق رجل أعمال مغربي انتظر طويلا دخول البنوك الإسلامية المعروفة محليا التشاركية إلى السوق المالية بالمغرب يبدو اليوم مقتنعا بخدمات الوافد الجديد الذي يعتمد على المعاملات المصرفية وفق الشريعة الإسلامية خرجت المصارف الإسلامية إلى حيز الوجود في المغرب منذ كانون ثاني يناير من عام 2017 بعد موافقة لجنة مؤسسات القروض في البنك المركزي المغربي على منح رخص رسمية إلى خمسة بنوك إسلامية المشاركة المرابحة المضاربة وغيرها خدمات تقدمها هذه المصارف لعملائها وهو ما أثمر أكثر من مائة ألف حساب بنكي فإن عدد فروع البنوك الإسلامية في المغرب مازال محدودا حيث لا يتعدى المائة ومع ذلك فقد أسهمت بعشرة في المائة من إجمالي التمويل العقاري في السوق المغربية حيث تضاعفت قيمة التمويل الإسلامي في قطاع العقارات بنحو خمسة وعشرين مرة خلال العامين الماضيين يتوقع أن السوق رأسمال البنوك التشاركية سيأخذ حجما محترما يؤثر بشكل كبير في مستقبل الاقتصاد المغربي يرى خبراء في الاقتصاد أن عامين فترة زمنية قصيرة لتقييم موضوعي لتجربة البنوك الإسلامية في المغرب إلا أن الأرقام التي حققتها تشير إلى أن المنافسة ستشتد بين البنوك التقليدية والوافد الجديد إلى عالم المال في المغرب المختار العبلاوي الجزيرة الرباط