الحرس الثوري الإيراني: لا أهمية لتحركات واشنطن العسكرية

25/05/2019
ومازال الكر والفر إعلاميا ومازالت أحاديث التصعيد متبادلة لكن الجميع يؤكد أنه لن تكون هناك حرب في منطقة الخليج فهذا مساعد قائد الجيش الإيراني يقول إنه لا يوجد أي مؤشر يدل على أن بلاده والولايات المتحدة مقبلتان على صراع عسكري وأن العقلاء من بين قادة الجيش الأميركي سيمنعون المتطرفين في الإدارة الأميركية على حد قوله من التحرك نحو الحرب وفسر القائد العسكري الإيراني العسكرية الأميركية في المياه الخليجية بأنه مجرد محاولة أميركية لنشر الرعب وتخويف الإيرانيين في المقابل يرد عسكري إيراني آخر الحديث عن أمن مضيق هرمز لن يكون ممكنا دون الأخذ بعين الاعتبار المصالح الإيرانية وقدرة إيران على تصدير النفط نحذر العدو بأن لا يخطئ في حساباته لأن ذلك سيكلفها غاليا أما وزير الخارجية جواد ظريف فقال إن إرسال قوات أميركية إضافية إلى الشرق الأوسط يشكل خطرا على السلم والأمن الدوليين وأنه يجب مواجهة ذلك قالها ظريف قبل مغادرته باكستان التي دعا قائد جيشها إلى استبعاد خيار الحرب في الخليج متوجها إلى العاصمة العراقية بغداد لبحث الأزمة المتصاعدة والحوارات التي يجريها العراق من أجل الحيلولة دون وقوع مواجهة عسكرية إيران كانت كما تعلمون تنشر الإرهاب في أنحاء العالم إنها بلد مختلف الآن عما كانت عليه عند استلام السلطة عندما استلمت السلطة كانت تقاتل في موقعا الآن لا أعتقد أن إيران تريد القتال ولا أعتقد أنها تريد قتالنا في الجانب الآخر أكد وزير الدفاع الأميركي بالوكالة أنه أخطر الكونغرس بالموافقة على طلب إرسال قوات ومعدات إضافية إلى الشرق الأوسط وأنها لأغراض دفاعية وسط التهديد الإيراني قوات قوامها ألف وخمسمائة جندي أميركي مائة منها موجودة أصلا في المنطقة وسيجري تمديد بقائها كما أكد ذلك الرئيس الأميركي الذي قال مستشاره للأمن القومي إن معلومات استخباراتية غاية في الجدية أكدت أن الهجمات الأخيرة على ناقلات نفط في الفجيرة بالإمارات ومحطة ضخ نفط في السعودية وأن الهجوم بصاروخ على المنطقة الخضراء في بغداد كلها عمليات تقف وراءها إيران وعملائها اتهامات يرفضها المسؤولون الإيرانيون بدورهم متهمين واشنطن بأنها تحاول اتخاذ تكئة لتبرير التصعيد ضد إيران