تواصل المظاهرات في الجزائر والمحتجون يصرون على مطالبهم

24/05/2019
بدا جليا أن الجزائريين قد ذاقوا ذرعا بالوضع الراهن فخر جهود سلمية في تجمعات هي الرابعة عشرة في العاصمة الجزائر وبالتحديد في ساحة البريد المركزي وسط حضور أمني لافت الكثير من المطالب أولها إسقاط نظام العصابات الذي كان يرأسه عبد العزيز بوتفليقة إسقاط مشروع العهدة الخامسة إسقاط كذلك كل رموز الفساد وكل رموز الدولة الموازية التي أصبحت اليوم في السجن جمعة اليوم جاءت مقياسا لمدى تجاوب الشارع مع حركية سياسية خلال الأسبوع ولدها إصراره على مطالبه ومنهم من خرج متفائل ومنهم من يطالب بالمزيد لكن الثابت أن الجميع متفق على أن هلال الباءات المتبقية ولعل الرابع من تموز يوليو موعدا للانتخابات الراهنة يراها مراقبون في تقارب الرؤى بين المؤسسة العسكرية ومبادرات النخبة في عديد المواقع خاصة فيما يتعلق بخطورة الوقوع في الفراغ الدستوري وضرورة الحفاظ على المكتسبات والثبات على شعارات الحراك الأساسية لتفادي السقوط الفئوية والانقسام مظاهراتنا سلمية سلمية من أجل القضاء على رؤوس الفساد في الجزائر كل المؤشرات تحدث عن التوجه نحو تأجيل انتخابات يوليو في تحقيق لأحد أهم مطالب الشارع المتبقية في انتظار تبلور ما طرحته الساحة السياسية والعسكرية خلال الأسبوع يبقى نبض الشارع في القادم من الأيام هو الفيصل وفاء فكاني لقناة الجزيرة الجزائر