كر وفر قرب طرابلس وحفتر يرفض وقف إطلاق النار

23/05/2019
أكثر من شهر ونصف الشهر والأحداث في العاصمة الليبية ومحيطها على حالها اشتباكات وكر وفر بين قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر والقوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني أحدث فصل في هذه المعارك غارات شنتها طائرة تابعة لقوات حفتر مستهدفة مواقع للقوات الحكومية في محور رواد الربيع عقبها محاولات لقوات حفتر التقدم تصدت لها قوات الوفاق وفق ما أعلنه مصدر عسكري تابع للحكومة وأمام هذه المعارك المستمرة ما مصير وقف إطلاق النار والعودة إلى طاولة الحوار حفتر يقول إن شروط وقف إطلاق النار لم تكتمل بعد وخلال لقائه الرئيس الفرنسي في باريس ربط استعداده لمباحثات سياسية بشرط أن تكون الظروف مواتية لوقف إطلاق النار أما الرئيس الفرنسي المتهم من حكومة الوفاق بدعم حفتر فقد اعترف بوجود مأزق بين ما تريده المجموعة الدولية من وقف فوري لإطلاق النار وبين رؤية حفتر للوضع تحدث أيضا عن انعدام الثقة بين الجهات الفاعلة الليبية أكثر من أي وقت مضى على الجانب الآخر خرج رئيس الحكومة الليبية فايز السراج بمواقف أخرى وهو الذي كان التقى بمكرم مطلع الشهر الحالي واتهم فرنسا صراحة بدعم حفتر الليبيون إلى طاولة الحوار إذا انتهت الحرب هكذا قال أضاف السراج أن الدعوة لوقف إطلاق النار يجب أن تقترن بعودة منفذي الهجوم على طرابلس من حيث أتوا طالب أيضا بعض الدول بمراجعة موقفها وعدم انحيازها لطرف بعينه وكان وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني قال أن الحرب لن تتوقف حتى يتم القضاء على مشروع حفتر حرب استعرت نيرانها خامدة تحت الرماد عقب هجوم قوات حفتر في الرابع من أبريل نيسان الماضي للسيطرة على طرابلس منذ ذلك الحين حصدت المعارك أكثر من خمسمائة قتيل وألفي مصاب بينهم مدنيون وفقا للأمم المتحدة الذي أطلق مبعوثها إلى ليبيا تحذيرا من بداية حرب طويلة ودامية يمكن أن تؤدي إلى تقسيم دائم للبلاد