أول إفطار جماعي برمضان منذ المصالحة بين مسلمي إثيوبيا

23/05/2019
افطار جماعي أقامه المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بحضور الآلاف من مسلمي إثيوبيا احتفالا بطي صفحة الماضي ودخول البلاد أهم فصول المصالحات التاريخية في الحفل طغت هتافات الفرح وامتزجت بالأناشيد الداعية إلى وحدة المسلمين يعود جزء من هذا التجمع إلى حكومة رئيس الوزراء ابي احمد التي ما فتئت تضغط باتجاه ردم الهوة بين مكونات مجتمع المسلم وتؤكد أن التوافق بينه سيسهل على الحكومة التعامل مع كيان واحد قوي ومتماسك وبفضل هذه الجهود تمكن الجميع من تجاوز هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ إثيوبيا لعبت الحكومة الإصلاحية دورا حاسما في تشييع المسلمين على التوافق وتغليب المصلحة الوطنية مما حقق هذا التوافق التاريخي الذي لم يسبق له مثيل منذ أكثر من مائة وخمسين عاما يعتبر هذا الإفطار تتويجا لما شهده المجتمع المسلم في إثيوبيا من مصالحة ربما لم تلغي التباينات الفكرية لكنها أكدت أن الصراع التي سادت بين مكوناته طوال عقود كانت عائقا أمام نيل حقوقه وتمثيله بالشكل الأنسب وكان المؤتمر الوطني العام لمسلمي إثيوبيا الذي عقد في الأول من مايو أيار الجاري قد خلص إلى انتخاب هيئة توافقية لعلماء إثيوبيا تتكون من 21 عضوا ولها سلطة عليا للإفتاء وإدارة الشؤون الدينية للمسلمين حسن رزاق الجزيرة أديس أبابا