طهران تكشف تلقيها طلبات من واشنطن للتفاوض والأخيرة تنفي

21/05/2019
مستعدون للحوار معكم إن كنتم مستعدين يحدث الرئيس الأميركي دونالد ترامب الإيرانيين ليس الآن ليس بعد يرد الرئيس الإيراني حسن روحاني تترك واشنطن وطهران إذن الباب مواربا للسياسة وإذ تفعلان ذلك فإنهما لا تريدان أن تنقشع من سماء المنطقة وحيث تقرع طهران طبول الحرب على قدر ما تفعله واشنطن تراهما تتناقضان مائي ينتقل الحديث إلى الدبلوماسية الرئيس الإيراني إن بلاده تلقت أكثر من عشرة طلبات من إدارة ترامب للتفاوض ويستبعد روحاني الجلوس مع الأميركيين في وقت تكابد فيه إيران حربا اقتصادية موقف متوقع من طهران التي لا تريد الذهاب إلى الحوار منهكة من العقوبات الأميركية وفاقدة أيا من أوراق قواتها فهي ترفض التفاوض من موقع ضعف لكن ما يؤكده روحاني ينكره ينفي الرئيس الأميركي ما يقال عن مساع أميركية للتفاوض مع إيران ويهدد بالرد بقوة هائلة على أي تحرك إيراني ضد المصالح الأميركية في المنطقة ويغلف وعيده هذا برغبة لا ينكرها في الجلوس على طاولة واحدة مع إيران لكن على أن تسير طهران الخطوة الأولى نحو واشنطن أعتقد أن إيران سترتكب خطئا فادحا جدا إن هي فعلت أي شيء لأنها ستواجه بقوة هائلة لكن ليس لدينا ما يشير إلى أنها ستفعل أما إذا اتصل فإننا بالتأكيد سنفاوض هذا الأمر يعود إليهم أريدهم أن يتصلوا فقط إذا كانوا جاهزين لا تكن مثل جنكيزخان يستحضر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف التاريخ ردا على تهديد بحرب تنهي إيران يأمل ترمب أن يحقق ما فشل فيه جنكيزخان وغيره من المعتدين الإرهاب الاقتصادي والتبجح حادت عن الإبادة لن تقضي على إيران لا تهدد إيرانيا أبدا جرب الاحترام ويتهم ظريف مسؤولين داخل إدارة ترومان ودولا في المنطقة بإيقاد نيران الحرب ضد إيران في إشارة إلى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو وجون بولتون مستشار الأمن القومي الأميركي والإمارات والسعودية بلهجة الناصح يحذر وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت إيران من الاستهانة بالتهديدات الأميركية بالتصعيد العسكري بلسان الواثق يقول خانت إنه إذا هوجمت مصالح واشنطن في الشرق الأوسط فحتما سيرد الأميركيون