تعثر المفاوضات بين قوى التغيير السودانية والمجلس العسكري

21/05/2019
خرجوا لكن بغير اتفاق لم تكن للجولة الثالثة بعد تمديدها بالنجاح في حسم التفاوض حول مجلس السيادة نقاط الخلاف الأبرز في هذا الملف هي رئاسة ونسبة التمثيل خلاف تقول قوى الحرية والتغيير إنها قدمت في سبيل تجاوزه تنازلات ومقترحات لكن المجلس لم يتجاوب معها هنا في ميدان الاعتصام كان وقع نتيجة فشل هذه الجولة من المفاوضات مخيب هتافات عانت من حناجر هؤلاء تصنع بمطالب حكم مدني يؤسس دولة العدالة والحرية المعتصمون أنهم سيستمرون في اعتصامهم وفي حراكهم الثوري إلى حين تحقيقه بقوتهم السلمية تعثر المفاوضات ويلقي امتعاضا من قبل معتصمين هنا إلا أن الأمل كبير في الوصول إلى اتفاق بعد تكوين لجنة من قبل الجانبين تستمر في لقاءاتها بهدف تذليل العقبات والوصول إلى نقاط توافق وتقارب خيبة الأمل في التوصل إلى اتفاق بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري بحقوق السيادة تبدو واضحة إذاعة للاعتصام يريد المعتصمون هنا يكون سريعا ويلبي مطالبهم في حكومة انتقالية مدنية محمد الطيب الجزيرة من ساحات الاعتصام